الخميس 09 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مليشيا حزب الله تعمل لسد الفراغ الذي نتج عن مقتل سليماني

مليشيا حزب الله تعمل لسد الفراغ الذي نتج عن مقتل سليماني

تسود الفصائل المسلحة والمليشيات انقسامات تأتي بسبب تقاسم النفوذ في المناطق والصالح في الدولة، وبعد فترة وجيزة من مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في هجوم أميركي بطائرة مسيرة في العراق عقدت جماعة “حزب الله” اللبنانية المدعومة من إيران اجتماعات عاجلة مع قادة فصائل عراقية مسلحة وذلك لتبديد الانقسام وتوحيد صفوفها في مواجهة فراغ كبير خلفه مقتل مرشدهم القوي وذلك بحسب مصادر على دراية بتلك الاجتماعات.

وقالت المصادر، إن الاجتماعات استهدفت تنسيق الجهود السياسية للمليشيات والتي فقدت في هجوم الثالث من يناير بمطار بغداد ليس فقط سليماني وإنما أيضا القائد العسكري الذي يقوم بدور توحيد تلك الجماعات أبو مهدي المهندس.

وأكدت المصادر في تحالف إقليمي موال لإيران أن حزب الله الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية تدخل للمساعدة في ملء الفراغ الذي تركه سليماني فيما يتعلق بتوجيه المليشيات المسلحة.

وتحدثت كل المصادر في هذا التقرير شريطة عدم الكشف عنها لأنها تتناول أنشطة سياسية حساسة نادرا ما تم تناولها في العلن، ولم يرد مسؤولون في حكومتي العراق وإيران على طلبات للتعليق، ولم يرد أيضا على طلب مماثل متحدث باسم الجماعات المسلحة.

وسلطت الاجتماعات الضوء على الطريقة التي تحاول بها إيران والجماعات المتحالفة معها تعزيز سيطرتها في الشرق الأوسط غير المستقر، خاصة في أعقاب الهجوم الأميركي المدمر الذي أودى بحياة قائد عسكري إيراني مهاب.

وتعد المليشيات المسلحة المدعومة من طهران مهمة لجهود إيران للحفاظ على سيطرتها على العراق الذي ما زالت الولايات المتحدة تحتفظ فيه بنحو 5000 عسكري.

وقالت المصادر إن سليماني أوغل في الأزمة العراقية في الشهور التي سبقت اغتياله وعقد اجتماعات مع الجماعات المسلحة العراقية في بغداد في الوقت الذي سعت فيه طهران للدفاع عن حلفائها ومصالحها في صراعها على النفوذ مع الولايات المتحدة.

وقال مسؤول إقليمي موال لإيران، إن توجيه «حزب الله» للجماعات المسلحة في العراق سيستمر إلى أن تتولى القيادة الجديدة في فيلق القدس الذي كان يقوده سليماني في الحرس الثوري الإيراني التعامل مع الأزمة السياسية في العراق.

المصدر:وكالات

تعليقات