الدولة العميقةسياسة وأمنية

إيران تسعى لتسوية الخلاف بين المالكي والصدر لقطع الطريق على التظاهرات

تعمل ايران على تقوية حلفائها في العراق من اجل ابقاء النفوذ الذي اتاحته الاحزاب الحاكمة، وزعزعته المظاهرات الشعبية المطالبة بإنهاء سلطة الاحزاب الموالية لإيران.

و كشفت مصادر سياسية في بغداد عن وجود حراك إيراني جاد لتسوية الخلافات القديمة بين مقتدى الصدر ورئيس الحكومة السابق نوري المالكي، وذلك لقطع الطريق على الاحتجاجات الشعبية التي تستمر للشهر الخامس على التوالي، في أن تحقق تغييرا عميقا في هيكلية الطبقة السياسية الحاكمة.

وتعتقد طهران أن تحالف الصدر والمالكي سيساعد في تشكيل رافعة مثالية لمشروع إخراج القوات الأميركية من العراق.

وأبلغت المصادر بأن وسطاء إيرانيين استغلوا وجود مقتدى الصدر في بلادهم منذ شهور بحجة الدراسة لفتح ملف العلاقة مع المالكي، الذي يشكل منذ أعوام علامة فارقة على عمق التصدعات السياسية داخل الكتل الحاكمة.

وذكر ساسة عراقيون، أن “إيران حددت هدفا استراتيجيا جديدا، بعد مقتل قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري على أيدي الأميركيين في غارة قرب مطار بغداد مطلع العام الجاري، يتمثل في إصلاح الوضع بين المالكي والصدر”.

ويقول هؤلاء الساسة المطلعون على كواليس العملية السياسية العراقية إن وضع إيران الحالي لا يحتمل وجود انقسام بين أبرز حليفين لها في بغداد، لذلك سعت عاجلا إلى التقريب بينهما.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق