حذرت بعثة الأمم المتحدة إلى العراق (يونامي) اليوم الاثنين، من استمرار العنف واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين.
وأكدت مسؤولة بعثة الأمم المتحدة إلى العراق جنين بلا سخارت اليوم (17 شباط 2020) أن البعثة تحذر من نمط استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين.
وأضافت بلاسخارت: أن “وجود جماعات مسلحة في العراق ولاءاتها غير واضحة يمثل مصدر قلق أمني يجب معالجته بشكل عاجل وحاسم”.
وتابعت الممثلة الأممية أنها “تدين استخدام القوات الحكومية العراقية مؤخرا بنادق الصيد ضد المتظاهرين السلميين”.
ومنذ انطلاق التظاهرات في الأول من تشرين أول الماضي، استخدمت القوات الحكومية والميليشيات القريبة من إيران الرصاص الحي وأسلحة القنص والأسلحة الكاتمة للصوت وقنابل الغاز القاتلة المحرمة دوليا، فضلا عن عمليات الاعتقال والاختطاف.
وتسببت القوة المفرطة بمقتل أكثر من 700 متظاهر وإصابة أكثر من 25 ألفأ آخرين، فضلا عن اختطاف العشرات من الذين لا يزال مصيرهم مجهولا.
ويصر المتظاهرون العراقيون على تكليف مرشح مستقل لرئاسة الحكومة، وانهاء سلطة الأحزاب وحل البرلمان واجراء انتخابات برلمانية مبكرة بإشراف دولي، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والقيادات السياسية المتورطة بسرقة المال العام منذ العام 2003.