اهدر الفساد الجزء الاكبر من ميزانيات العراق الانفجارية، لصالح الاحزاب والمسؤولين في السلطة، وخلف تقاعس كبير في عمليات الاعمار وتباطؤ في تنفيذ المشاريع المهمة، وانتشرت الصفقات الوهمية التي اضرت بمصالح المواطنين وتذيل العراق بسببها قوائم التطور والاعمار.

و اعلنت هيئة النزاهة عن تنفيذ 41 عملية ضبط في بغداد والمحافظات خلال شهر كانون الثاني الماضي، وفيما اشارت الى ان أبرزها عملية ضبط بدالة لاسلكية في مديرية اتصالات وبريد البصرة بأكثر من 14 مليار ، اكدت ان أقيام الفساد في مجمل تلك المضبوطات تجاوزت الـ 44 مليار دينار.

وقالت الهيئة في بيان، ان أبرز ما تم ضبطه بدالة لاسلكية في مديرية اتصالات وبريد البصرة تم شراؤها بأكثر من 14 مليار دينار ضمن برنامج تنمية الأقاليم لسنة 2012، وكانت قد تركت في مخازن بريد البصرة، بالرغم من تسلُّم الشركة المُجهِّزة لمستحقاتها المالية كافة.

وبيَّـنت الهيئة في بيانها، أن مديرية تحقيق البصرة نفذت 15 عملية ضبطت خلالها 12 متهماً، فيما نفذت مديرية تحقيق نينوى 8 عمليات ضبطت خلالها 16 متهماً من مجموع العمليات البالغ عددها 41 عملية، لافتة إلى أن تلك العمليات أسفرت عن ضبط 41 متهماً.

واضاف البيان انه تم ضبط الأوليات الخاصة بشراء (64) خزاناً (تنكراً) بمبلغ 14 مليار دينار لمديرية ماء نينوى، وضبط اكثر من 6 مليارات خاصة بالإيرادات المحلية لمجلس محافظة ديالى المنحل التي تم استيفاؤها وجبايتها من (منفذ الصفرة) مودعة في مصرف أهلي خلافاً لضوابط وتعليمات وزارة المالية، إضافة إلى ضبط مستندات صرفٍ وصكوك شراء (63) جهازاً طبياً لمستشفيات دائرة صحة المثنى بمبلغ بمليارين واكثر من 450 مليون دينار.

وتابع البيان، ” كما تم ضبط كتب صادرة عن مرور صلاح الدين بخصوص صحة صدور سنوياتٍ تمَّ تنظيمها بصورةٍ غير رسميةٍ ومخالفةٍ للقانون.