سياسة وأمنية

هل ستتضمن الكابينة الوزارية لعلاوي محاصصة طائفية وحزبية ؟

تعزيزاً لمبدأ المحاصصة والمصالح الحزبية والطائفية كشف عضو مجلس النواب “محمد الكربولي”، ان قوى سياسية كثيرة تدعو الى اجراء انتخابات مبكرة علناً وعبر وسائل الاعلام إلا أنها تعمل بشكل معاكس سراً.
وقال الكربولي في تصريح صحفي تلقته وكالة “يقين”: “رغم الثوابت التي حدّدناها كـ(تحالف قوى عراقية) من أجل المشاركة في الحكومة المقبلة وتصويتنا لها داخل البرلمان، فإن هذا لا يعني موافقتنا المسبقة طبقاً لهذا البيان، لأنه لا توجد ضمانات حتى الآن لتطبيق هذه المبادئ وبالتالي، فإن الأمر يحتاج إلى مزيد من التفاهم حتى يوم الاثنين المقبل”.
واشار الكربولي إلى أن سبب إصرارهم على تضمين الانتخابات المبكرة في البرنامج الحكومي، يعود إلى حديث قوى كثيرة عن إجراء انتخابات مبكّرة علناً، لكنها تعمل بشكل معاكس بالسرّ، لذلك يجب أن يكون ذلك ملزماً للحكومة ضمن البرنامج وفق آليات وتوقيتات زمنية ملزمة.
ومن جهة أخرى قال نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق “بهاء الأعرجي” في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتور” وتابعتها وكالة “يقين”: “لقد تحقّق النفاق السياسي الذي كنا نحذّر منه؛ فبعد أن دعت جميع الأطراف إلى حكومةٍ مستقلة والتي باتت قاب قوسين أو أدنى برئاسة المكلّف السيد علاوي، إلاّ أن الغالبية تعمل الآن المستحيل لإفشالها وأعتقد أنهم سينجحون بذلك”، في إشارة منه إلى تم الإعلانه عنه من قبل تحالف القوى من خلال وسائل الاعلام بعد اجتماعات الأخيرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق