كشف عضو مجلس النواب عن تحالف القوى عبد الله الخربيط اليوم السبت عن وجود انقسامات وخلافات كبيرة داخل التحالف بشأن الموقف من حكومة المكلف محمد توفيق علاوي.
الخربيط وفي تصريح لوكالة يقين قال: إن “تحالف القوى يشهد انقاسامات وخلافات داخلية كبيرة، وهذا ما دفعه لعدم حسم أمره بشكل نهائي حتى الآن بشأن التصويت على منح الثقة لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي من عدمه”.
وأضاف الخربيط: أن “الخلافا والانقسامات الداخلية دفعت عدداً كبيراً من أعضاء تحالف القوى إلى التردد ببين المؤيد والمعارض على منح الثقة للحكومة الجديدة”، مؤكدا أن هذا الخلاف لا يزال قائما لغاية الآن، ما يعني أن الأمر لم يحسم بشكل نهائي تجاه القبول بعلاوي أو رفضه.
وفي وقت سابق كشفت مصادر عن انشقاق نواب من تحالف القوى وتشكيل جبهة جديدة يتزعمها النائب مثنى السامرائي وأعلنت عن دعمها لحكومة علاوي.
في السياق.. قال نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي في تغريدة على توتير: إن “غياب الرؤية، وعدم قراءة المشهد بواقعية، وتقديم بعض الأطراف مصالحها الخاصة على العامة، يدفعها للعمل على إفشال مهمة المكلّف بتشكيل الحكومة دون التفكير بالعواقب التي ستعقد المشهد لنكون أمام أزمة ليس من السهل تجاوزها”.
وأكد تحالف القوى رفضه لحكومة محمد توفيق علاوي، وأعلن عدم التصويت لصالحها في جلسة منح الثقة المقرر عقدها الاثنين المقبل.
يأتي رفض التحالف لحكومة علاوي على خلفية عدم حصوله على الوزارات والمواقع التي يعتبرها حصته واستحقاقه الحزبي في الحكومة المقبلة.
وأكد القيادي في تحالف القوى رعد الدهلكي أن التحالف لن يصوت على كابينةعلاوي الوزارية.
فيما هاجم القيادي في التحالف محمد تميم حكومة علاوي وأتهمها بمحاولة فرض 8 وزراء مستوردين من الخارج في الحكومة.
كما اكد النائب عن تحالف القوى ظافر العاني عدم التصويت على حكومة علاوي، وقال إنها “حكومة فرضت على العراقيين من قبل إيران وجاءت بالتوافق بين كتلتي بدر بزعامة العامري وسائرون بزعامة الصدر”.