أكد خبير قانوني أن القانون العراقي يجرم كل الجهات التي تتسبب بانتشار فايروس أو وباء في البلاد، مؤكدا أن الجهات الحكومية تتحمل مسؤولية اتخاذ كافة الاجراءات لمنع انتقال فايورس كورونا المنتشر حاليا في إيران إلى العراق.
وقال الخبير القانوني محمد يونس في تصريح لوكالة يقين اليوم السبت: إن ” المنطق يقول هو أن أول اجراء على الحكومة العراقية والجهات التنفيذية القيام به هو أغلاق الحدود وإيقاف حركة الطيران والملاحة البحرية بين العراق والدول التي تفشى بها الفايروس”.
وأضاف يونس: أنه “وبما أن العراق يعيش حالة من الفوضى وعدم إمتلاق القرار السيادي وغياب التنسيق بين الهات المعنية والوزارات، حيث أن الوزارات والمديريات المختصة كل تعمل وفق أجتهاداتها مع غياب الخطط والتخطيط، وأي أجراء احترازي عراقي متعلق بإيران لا يتم العمل به إلا وفق توجيه إيران المباشر وموافقتها عليه”.
وأشار الخبير إلى أنه وفي قانون العقوبات العراقي وفق المادة 369 فأنه يتم تجريم ومعاقبة كل من يتسبب بإنتشار فايروس او ووباء وينتج عنه وفاة او التسبب بوفاة انسان بعقوبة لا تقل عن 3 سنوات بالحالة الطبيعية، و التسبب بالقتل العمد اذا تسببت بالوفاة المباشرة ولا تقل عقوبتها عن 15 سنة.
وفي وقت سابق، أفاد مصدر طبي في محافظة ذي قار باشتباه السلطات الصحية بإصابة عراقي قادم من إيران بفيروس كورونا.
وقال المصدر، وهو طبيب في دائرة صحة ذي قار الحكومية، إن “طالباً عراقياً راجع مستشفى الحسين التعليمي مساء الجمعة، وظهرت عليه أعراض الانفلونزا، وبعد التأكد من قدومه من مدينة قم الإيرانية تم حجزه في مكان خاص بالمستشفى”.
وأضاف المصدر، أن “الأطباء أخذوا عينات من دم المريض وتم إرسالها إلى بغداد لإجراء التحاليل المطلوبة عليها”.
وكان العراق قد اتخذ جملة تدابير احترازية إثر تسجيل حالات إصابة ووفيات في إيران، بينها حظر دخول الإيرانيين إلى البلاد عبر المعابر الحدودية لمدة ثلاثة أيام بدءاً من الخميس، وتعليق رحلات خطوط الجوية العراقية الحكومية إلى إيران من مطاري العاصمة بغداد والنجف.
وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، قررت بغداد حظر دخول الأشخاص القادمين من الصين إلى البلاد، فيما أجلت رعاياها من مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي “كورونا”، حيث تم الإبقاء عليهم لمدة أسبوعين في الحجر الصحي.
وأعلن مدير العلاقات العامة لوزارة الصحة الايرانية كيانوش جهانبور عن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في البلاد الى خمسة حالات.
ونقلت وكالة ” فارس” عن كيانوش جهانبور حول آخر أوضاع المصابين بفيروس كورونا في البلاد قوله: “استنادا لاخر الادلة المختبرية حتى ظهر اليوم فانه تم احالة 785 حالة من بين الآلاف راجعوا المراكز الصحية الى مراكز العلاج للتحقيق اكثر في حالاتهم واخضاعهم للمراقبة الصحية”.