سجلت مدينة الحلة مركز محافظة بابل اليوم الثلاثاء تظاهرات حاشدة أكدت رفضها لحكومة محمد توفيق علاوي وأحزاب السلطة.
وقال مراسل وكالة يقين في بابل: إن “جموعا غفيرة من أبناء المحافظة توافدوا إلى ساحة الاعتصام قرب مجسر ثورة العشرين في الحلة”.
وأضاف مراسلنا: أن “طلبة المدارس والجامعات شاركوا بقوة في تظاهرات الخامس والعشرين من شباط”.
وشدد المتظاهرون على رفضهم لحكومة الأحزاب، كما نددوا بالأحزاب الحاكمة منذ 2003، وطالبوا بحكومة مستقلة تدير البلاد بصورة مؤقتة تمهيدا لاجراء انتخابات برلمانية مبكرة باشراف دولي.
وفي ذي قار، تظاهر الآلاف من أبناء الناصرية والمدن الأخرى في ساحة الحبوبي، بمشاركة واسعة من طلبة الجامعات.
وأكد المتظاهرون رفضهم للمحاصصة الحزبية، واستنكروا استمرار العنف ضد المحتجين السلميين، داعين إلى محاكمة المتورطين بقتلهم والمسؤولين الذين يحاولون التستر على القتلة.
وردد المشاركون في التظاهرة، شعارات رافضة للتدخل الخارجي في الشأن العراقي، وتؤكد على مواصلة الحراك الجماهيري لحين الاستجابة للمطالب الشعبية.
وقتل مساء اليوم الثلاثاء قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية بغداد متظاهران بنيران القوات الأمنية التي استخدمت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع وبنادق الصيد لتفريق المحتجين المتوجهين من ساحة التحرير إلى ساحة الخلاني.