سياسة وأمنيةكورونا

بغداد: الآلاف في التحرير يتحدون رصاص السلطة وفيروس كورونا

شارك عشرات الآلاف من أبناء العاصمة العراقية بغداد اليوم الثلاثاء بتظاهرة حاشدة في ساحة التحرير والتي أطلق عليها مليونية الخامس والعشرين من شباط العراقية، والتي دعت إليها تنسيقية التظاهرات الأسبوع الماضي لرفض حكومة علاوي والأحزاب الحاكمة في البلاد.
وتحدى آلاف العراقيين فيروس “كورونا”، الذي بدأ بالتفشي في البلاد، من خلال التجمع في ساحة التحرير  ومواصلة الاحتجاجات المناوئة للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة.
وسار مئات طلبة المدارس والجامعات وصولاً إلى ساحة التحرير، وهم يلوحون بالأعلام وصور قتلى الاحتجاجات، ويرددون هتافات ضد النخبة الحاكمة المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.
وظهر الكثير من المتظاهرين وهم يرتدون الأقنعة الطبية الواقية بعد تسجيل العراق 5 إصابات مؤكدة بفيروس “كورونا في النجف وكركوك.
إحدى المتظاهرات “هدى” قالت إن “كورونا لن يقف حاجزا أمام مواصلة الاحتجاجات في بغداد وبقية مناطق العراق”.
وفي ساحة الخلاني المجاورة لساحة التحرير قتل متظاهران وإصيب أكثر من 20 آخرين بنيران القوات الأمنية.
وتابعت: “نحن هنا لنثبت ذلك.. لن نغادر الساحات لحين تحقيق المطالب برحيل ومحاسبة قتلة المتظاهرين والفاسدين”.
وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2019، ويصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.
ويعترض الحراك الشعبي على تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة المرتقبة. ومن المقرر أن يعقد البرلمان الخميس جلسة طارئة للنظر في منح الثقة لحكومة علاوي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق