قامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص على المتظاهرين في ساحة الخلاني بقصد تفريقهم بعد توافد الآلاف من المتظاهرين إلى ساحة التحرير ببغداد وبقية ساحات التظاهر في بقية محافظات العراق في مليونية 25 شباط، حيث حدثت حالات اختناق واصابات بين صفوفهم.

وتدفق إلى ساحة التحرير الآلاف من طلاب وطالبات الجامعات والمعاهد والمدارس للمشاركة في التظاهرات التي دعت إليها اللجنة المنظمة للتظاهرات والنشطاء على الرغم من تساقط الأمطار.

وتجددت الصدامات، امس الثلاثاء، بين المتظاهرين والقوات الامنية في التحرير والخلاني وتسببت بتسجيل عدد من الشهداء والمصابين.

و ارتفعت حصيلة شهداء ومصابي احداث ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد الى 3 شهداء وتسجيل 95 حالة اختناق.

وقال مصدر أمني إن “حصيلة احداث يوم امس في ساحة الخلاني ارتفعت الى 3 شهداء وتسجيل 95 حالة اصابة واختناق بينهم قوات امنية وضباط”.

ويواصل المتظاهرون اصرارهم على تحقيق المطالب التي خرجت من اجلها تظاهرات تشرين، ومنها تشكيل حكومة مستقلة تمهد الانتخابات مبكرة بعيدة عن احزاب العملية السياسية، بينما تواصل الكتل السياسية حراكها لتمرير حكومة علاوي رغم الخلافات السياسية الكبيرة على تقاسم المناصب والامتيازات.