الأحد 05 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الإمتيازات والمكاسب السياسية جعلت الصدر يُحاول إنهاء التظاهرات بالقوة

الإمتيازات والمكاسب السياسية جعلت الصدر يُحاول إنهاء التظاهرات بالقوة

اتفقت الكتل السياسية وقادة المليشيات على انهاء التظاهرات بالتعاون مع مليشيا التيار الصدري وذلك بعد وعود بامتيازات ومكاسب لزعيم مليشيا التيار الصدري مقتدى الصدر.

و عندما لاح في الأفق احتمال تراخي قبضة الأحزاب والفصائل الشيعية المدعومة من إيران على السلطة في العراق في أعقاب مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني لجأت تلك الأطراف إلى منافس لا يمكن التكهن بتحركاته.

وفي اجتماعات بمدينة قم الإيرانية أبرمت هذه التكتلات اتفاقا مع زعيم المليشيا مقتدى الصدر الذي تعتقد ايران انه  يأتمر بأمره الآلاف من اتباعه.

ويقول مسؤولون عراقيون كبار وبعض العالمين ببواطن الأمور في الفصائل إن هذه الجماعات وعدت الصدر بصلاحيات أكبر في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وبدور موسع في القيادة الروحية للفصائل الشيعية المسلحة.

وفي المقابل قالت المصادر إنه سيستعين بأتباعه في إضعاف المعارضة المناوئة للحكومة ولإيران والتي تفجرت في الشوارع العراقية ويعيد توجيه الاحتجاجات للتركيز على المطالبة بانسحاب القوات الأمريكية من العراق.

والهدف من هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية إيران وحزب الله اللبناني هو صيانة النفوذ الشيعي في العراق بالتوفيق بين الفصائل والجماعات المدعومة من إيران والتيار الصدري.

وكانت الغارة الجوية الأمريكية التي قتل فيها سليماني وقائد الفصائل المسلحة أبو مهدي المهندس في الثالث من يناير كانون الثاني الماضي قد أوقعت الفصائل في حالة من البلبلة.

المصدر:وكالات

تعليقات