على الرغم من حسم المكلف لتشكيل الحكومة محمد علاوي أمره لتمرير وزارته في جلسة يوم عد الخميس، إلا أن الشارع العراقي لا يزال رافضا لتلك الحكومة التي وصفها بأنها جاءت تمثيلا لرغبة الأحزاب الحاكمة.
ففي ساحة التحرير  مركز الاحتجاجات في العاصمة بغداد تتواصل التظاهرات الرافضة لحكومة الأحزاب.
وفي الناصرية تظاهر اليوم الأربعاء في ساحة الحبوبي شيوخ عشائر محافظة ذي قار العراقية رفضاً لحكومة محمد توفيق علاوي.
ويتمسك المحتجون برفض علاوي، معتبرين أنه امتداد للأحزاب، ويطالبون بحكومة مستقلة بعيدة عن المحاصصة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ويلوحون بمواصلة الاحتجاجات
من جهته، اعتبر محمد علاوي، رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة في العراق، أن البرلمان سيصوت الخميس على أول حكومة مؤلفة من وزراء مستقلين وأكفاء.من تظاهرات العراق – مصابون قرب ساحة الخلاني في بغداد
وفي الوقت الذي لا يزال من غير الواضح عدد المقاطعين لجلسة البرلمان الخميس، أو الرافضين تمرير تشكيلة علاوي، استبعد تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر تأجيل أو إلغاء جلسة التصويت على التشكيلة الوزارية.
وكشف عضو مجلس النواب صباح العكيلي عن استمرار المفاوضات بين الكتل السياسية لغاية اللحظة لاقناع الكتل الكردية وتحالف القوى للمشاركة في جلسة منح الثقة لحكومة علاوي المقررة يوم غد الخميس والتصويت لصالح تمريرها.