سياسة وأمنية

مفاوضات اللحظات الأخيرة.. الكرد يؤكدون أن الأمور قابلة للتغيير

كشف عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني جمال شكور عن احتمال تغيير موقف الكتل الكردستانية من المشاركة في الجلسة الاستثنائية اليوم الأحد  والمخصصة للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.
وقال النائب جمال شكور في تصريح صحفي اليوم إن “كل الأمور قابلة للتغيير في الساعات المقبلة، مع استمرار المفاوضات بين علاوي والوفد الكردي لحسم القضايا المختلف عليها”.
ومن المتوقع أن يحصل الكرد على مطلبهم من المواقع الوزارية في حكومة علاوي مقابل مشاركتهم في منح الثقة للحكومة في البرلمان.
وأضاف: “في حال وصلنا لطريق مسدود من المفاوضات، فإن الموقف النهائي سيكون مقاطعة جلسة اليوم، ولكن حتى الآن نحن بانتظار الاجتماعات المقبلة”، مشيراً الى أن الكتل الكردستانية موقفها موحد، والجميع سيدخل برأي موحد”.
وأمس السبت، كشف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، إدريس شعبان، نتائج المباحثات الاخيرة بشأن التصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.
وقال شعبان إن “علاوي يحاول فرض الإرادة على الكرد من دون مشاورتهم بتسمية الحكومة الجديدة، لذا فأن الاجتماعات العديدة التي عقدتها القيادات الكردية مع رئيس الوزراء المكلف، لم تحقق أي نتائج ايجابية على ارض الواقع لغاية الان”.
وأضاف، أن “المباحثات ما تزال مستمرة لغاية الان، وأن اجتماعا سيعقد اليوم مع علاوي قد يقضي بضلاله على التوصل لحل من شأنه يسهم بتمرير الحكومة”، لافتا إلى أن الكرد ليسوا المكون الوحيد المعترض على سياسة علاوي بتشكيل الحكومة، وانما هنالك كتل سياسية اخرى ترفض آليات علاوي باختيار كابينته الوزارية، وأقرب الادلة على ذلك الجلسة الاستثنائية الاخير لم يحضرها سوى 100 نائب”.
وكان مجلس النواب، قد أعلن، الخميس (27 شباط 2020)، تأجيل جلسته الاستثنائية والخاصة بالتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي.
بعد ذلك، طلب رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي من رئاسة البرلمان تأجيل عقد الجلسة الاستثنائية لمنح الثقة، من السبت إلى الأحد، لإكمال الكابينة الوزارية.
ومن المقرر ان يعقد مجلس النواب، اليوم الأحد، جلسته الاستثنائية للتصويت على منح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق