سجلت محافظة ذي قار اليوم الأحد تظاهرات حاشدة احتجاجا على تجاهل مطالب المتظاهرين ورفضا لحكومة محمد توفيق علاوي التي من المفترض منح الثقة لها في جلسة البرلمان اليوم.
وأفاد مراسل وكالة يقين في ذي قار بقيام متظاهرين غاضبين في الناصرية بإغلاق شركة نفط ذي قار للتعبير عن الرفض الشعبي للأحزاب الحاكمة.
وقال مراسلنا: إن “حشود غفيرة توافدت إلى ساحة الحبوبي وسط الناصرية للمشاركة في التظاهرات الرافضة للحكومة الحالية وللأحزاب المتصارعة على الوزارات”، مبينا أن مسيرة طلابية وصلت إلى ساحة الاعتصام للمشاركة في التظاهرات.
واقدم محتجون في مدينة الناصرية على غلق تقاطع بهو الإدارة المحلية وسط المدينة بالإطارات المحترقة احتجاجا ورفضا لتكيف محمد علاوي لمنصب رئيس الوزراء والتصويت لكابينته الوزارية.
وقال مراسلنا إن “المحتجين أحرقوا  الإطارات وقطعوا حركة السير أمام المركبات في تقاطع البهو في إطار التصعيد الاحتجاجي”.
فرضت القوات الأمنية العراقية اجراءات مشددة في محيط المنطقة الخضراء قبيل ساعات من عقد جلسة منح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي.
وتأتي الإجراءات مع التحضير لإطلاق التظاهرات المليونية أمام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.
وقالت مصادر صحفية اليوم الأحد: أن “قوات الأمن العراقي أغلقت المنطقة الخضراء شديدة التحصين قبيل ساعات من جلسة الثقة البرلمانية لحكومة علاوي”.
وأفادت المصادر بوصول حشود غفيرة من المتظاهرين من المحافظات المنتفضة إلى ساحة التحرير ببغداد للمشاركة في الاعتصام المليوني أمام المنطقة الخضراء.
ودعت اللجنة المنظمة لتظاهرت تشرين العراقية في وقت سابق العراقيين إلى اعتصام مليوني أمام المنطقة الخضراء احتجاجا على تجاهل مطالب المتظاهرين ولتأكيدهم على رفض حكومات الأحزاب والمحاصصة الحزبية.
ويرفض الحراك الشعبي في العراق تولي علاوي وغيره من مرشحي الأحزاب رئاسة الحكومة، ويطالب بشخصية مستقلة بعيدة عن التدخلات الخارجية وضغوط الأحزاب الحكومة.