أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم الأحد، مقتل متظاهر وإصابة 83 آخرين بأحداث ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وقال عضو المفوضية “فاضل الغراوي” في تصريح صحفي، إن “متظاهراً قتل وأصيب 83 آخرين بالرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وبنادق الصيد في المصادمات التي حصلت بين القوات الأمنية والمتظاهرين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد اليوم الأحد 1 آذار 2020”.

ووصّل آلاف المحتجين من محافظات وسط وجنوب البلاد إلى ساحة التحرير وسط بغداد، خلال الساعات القليلة الماضية، تزاماً مع عزم البرلمان عقد جلسة الثقة.

فيما أغلقت قوات الأمن العراقية اليوم، المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، والتي تضم البعثات الدبلوماسية الأجنبية، قبيل ساعات من عقد البرلمان جلسة إستثنائية للتصويت على جلسة الثقة بحكومة محمد توفيق علاوي.

ويرفض المحتجون تكليف علاوي بتشكيل الحكومة، ويطالبون بتولي المسؤولية شخصيات كانت قد رشحتها ساحات الحراك الشعبي في بغداد والمحافظات.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية.

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها ديسمبر/مطلع كانون الأول 2019.

ويُصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، التي تحكم منذ عام 2003.