تتواصل التظاهرات الرافضة لحكم الاحزاب السياسية والصفقات التي تجريها من أجل تمرير مصالحها في الحكومة القادمة، ويستمر المتظاهرون السليمون بالتوافد الى ساحات الاعتصام المركزية في المحافظات رغم التضييق الامني وممارسات المليشيات الاجرامية تجاه المحتجين.

ويقول الناشط والمتظاهر في ساحات محافظة المثنى “ايهم الخزاعي” في تصريح لـ”وكالة يقن” أنه لا تزال تظاهراتنا متواصلة ومستمرة في ميدان الغدير وباقي ميادين محافظة المثنى ، وتشهد الساحات حالات كبيرة من التذمر والسخط والغضب تجاه الاحزاب الحاكمة والمتنفذة نتيجة المماطلة والتسويف وتجاهل مطالب الشعب، ولهذا دعونا الأمم المتحدة إلى التدخل العاجل في حماية المتظاهرين كوننا نتعرض لإبادة جماعية وقتل واختطاف واعتقال.

وأكد، نحن باقون ومستمرون ولا عودة إلى المنازل حتى تحقيق المطالب، ونحن عازمون على الاستمرار والمواصلة حتى تحقيق المطلب الأهم وهو الغاء نظام المحاصصة الطائفية ومحاسبة الفاسدين والقتلة، كما اننا اتفقنا مع الساحات في المحافظات الاخرى على التصعيد خلال الايام القادمة وسيتم الاعلان عن الخطوات التصعيدية القادمة بعد إتمام البنود والآلية التي سيتم من خلالها التصعيد السلمي والقانوني لنا كمتظاهرين.

أضاف، تحاول الحكومة والاحزاب شيطنة التظاهرات واخراجها عن مسارها من خلال بث الاكاذيب والشائعات، ودس عدد من مرتزقتها بين المتظاهرين أو انتحال صفتهم لغرض بث الرعب بين الناس لحثهم الى عدم الخروج في التظاهرات، لهذا نطالب اهلنا في جميع المحافظات بدعم الساحات وإسكات الاحزاب وافشال مخططاتها التخريبية.