توافد الآلاف من المتظاهرين “اليوم الجمعة” الى ساحة التحرير مركز التظاهرات في العاصمة بغداد من اجل الاستمرار بالضغط على الحكومة باتجاه تحقيق المطالب الشعبية.

وعبر المتظاهرون عن سخطهم من الكتل والاحزاب السياسية التي تعمل على تسويف تحقيق المطالب، مؤكدين عدم تراجعهم عن الاهداف التي خرجت من اجلها تظاهرات تشرين.

وفي الناصرية مركز محافظة ذي قار خرج الآلاف من ابناء المحافظة في تظاهرات بساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية للتعبير عن رفضهم للكتل السياسية الحاكمة في البلاد والفساد المستشري في مؤسسات الدولة والتدخلات الخارجية.

وخرج متظاهرو محافظة البصرة معبرين عن غضبهم من سياسية التسويف والمماطلة التي تنتهجها الحكومة تجاه مطالب المتظاهرين مطالبين بتحقيقها ومؤكدين تواصل تظاهرتهم حتى تغيير النظام السياسي.

وفي محافظة المثنى هدد المتظاهرون بالتصعيد السلمي في حال استمر التسويف في تحقيق المطالب، مطالبين الامم المتحدة بالتدخل لحماية المتظاهرين السلميين من بطش المليشيات.

وفي محافظة بابل رفض المتظاهرون تدوير شخصيات العملية السياسية المتهمة بالفساد وهدر المال العام وطالبوا بتشكيل حكومة مستقلة تمهد الانتخابات مبكرة تحت اشراف الامم المتحدة.

وتواجه القوات الامنية والمليشيات التظاهرات بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع مما أدى الى سقوط اكثر من 600 قتيل بين صفوفهم واصابة الالاف بحسب الاحصائيات الطبية والرسمية.