استخدمت القوات الامنية مجدداً بنادق الصيد لتفريق المتظاهرين في ساحة الخلاني  في بغداد “اليوم الجمعة”.

وأفادت مصادر أمنية وصحية بإصابة عشرات المتظاهرين خلال اعمال المتظاهرين وقعت في ساحة الخلاني وسط بغداد.

وقال إن الإصابات كانت جراء استخدام قنابل الغاز المدمع، إلى جانب استخدام بنادق صيد ومولوتوف.

وأضاف أن المتظاهرين أصيبوا بجروح وحالات اختناق بسبب انفجار قنابل الغاز المدمع.

وفي توضيح لما وقع بالساحة، قال شهود عيان إن قوات الأمن تقدمت باتجاه المتظاهرين، بهدف إبعادهم عن الحاجز الأمني في نفق ساحة التحرير.

ووثق مركز توثيق جرائم الحرب مقتل الطفل سجاد عدي الذي يبلغ من العمر 14 عاما على يد قوات مكافحة الشغب في ساحة الخلاني.

وتظاهر الآلاف صباح اليوم في بغداد والمحافظات للإصرار على تحقيق المطالب الشعبية التي خرجت من اجلها تظاهرات تشرين.

ومازالت القوات الامنية والمليشيات تواصل اعمالها القمعية ضد المتظاهرين السلميين التي خلفت الآلاف من القتلى والجرحى فضلاً عن المعتقلين والمغيبين قسرياً.

وتواصل المنظمات الحقوقية دعواتها لوقف انتهاكات حقوق الانسان التي تمارس ضد المتظاهرين في بغداد والمحافظات التي تشهد الاحتجاجات.