سياسة وأمنية

نائب: 6 ملايين عراقي يسكنون العشوائيات

تشكل نسبة سُكان الذين يعيشون في العشوائيات حوالي 8% من مجمل نسمات العراق التي تُقدر بحوالي 39 ونصف مليون نسمة.

وتعتبر هذه المناطق شبه معدومة الخدمات الأساسية كالماء، والكهرباء، وشبكات الصرف الصحي، والمدارس، والمستوصفات وغيرها، كونها خارج التخطيط الحضري للمُدن والأقضية والنواحي.

الفساد وسوء الإدارة والتخطيط وضعف تطبيق القانون الذي تمخض عنه أزمة السكن والفقر كلها أسباب أدت إلى تفشي واستفحال ظاهرة العشوائيات “التجاوزات” وانتشرت في جميع محافظات العراق

من جانبه كشف عضو لجنة النزاهة النيابية “كاظم الصيادي”، اليوم الأحد، عن وجود ستة ملايين عراقي يسكنون في العشوائيات ودور التجاوز، متهما جهات سياسية بمحاولة عرقلة إقرار قانون العشوائيات.

وقال الصيادي في تصريح صحفي إن “أكثر من ستة مليون نسمة يقطنون العشوائيات منذ سنوات”، مشيرا إلى أن “قوى وأحزاب سياسية متنفذة تقف عائق أمام تشريع القانون”.

واتهم الصيادي بـ”عرقلة إقرار قانون تمليك العشوائيات لأسباب تتعلق باستغلال الفقراء”، مؤكدا أن “أحزاب السلطة تستغل أكثر ستة مليون يقطنون العشوائيات لأغراض انتخابية يحصدون من خلالهم أصوات تؤهلهم داخل البرلمان”.

ومنذ عام 2003، تفاقمت ظاهرة “العشوائيات”، بسبب زيادة معدلات الفقر والاستيلاء على مساحات واسعة عائدة للدولة، وتشييد دور رخيصة الكلفة عليها، إضافةً إلى سيطرة عصابات وميليشيات على مساحات واسعة من أراضي الدولة، واستثمارها وبناء مجمعات تجارية عليها، أو توزيع بعضها على العراقيين لكسب أصواتهم في الانتخابات، وفق معنيين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق