استهداف الناشطينالانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

تظاهرات بغداد تتحدى أحزاب السلطة وكورونا ودرجات الحرارة المنخفضة

سجلت ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد مساء الجمعة ولغاية فجر السبت تظاهرات حاشدة أكدت على رفض الأحزاب الحاكمة وطالبت برحيل الطبقة السياسية.
وتتواصل التظاهرات في الساعات الأخيرة في ساحة التحرير على الرغم من القمع الحكومي وانخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار.
وأطلق متظاهرو بغداد في وقت سابق شعار (باقون) في تحد واضح للميليشيات التي تستهدف الناشطين وللقوات الأمنية التي تواصل اعتدائها على ساحات الاعتصام بشكل يومي.
ولمواجهة فيروس كورونا أكد المعتصمون في التحرير نصب أجهزة تعقيم في مداخل ساحة التحرير لضمان عدم انتقال الفيروس، كما أكدوا على ضرورة النظافة الدائمة والتعقيم كاجراءات لمواجهة فيروس كورونا.
ويطالب المتظاهرون العراقيون بحكومة مؤقتة مستقلة تتولى إدارة البلاد وحل مجلس النواب وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة برقابة دولية.
وتؤكد ساحات التظاهرات رفضها لأي من مرشحي الأحزاب السياسية لمنصب رئاسة الحكومة، ويطالبون بضرورة أن يكون مرشحا مستقلا لا يخضع لسلطة الأحزاب ودول الجوار ولاسيما إيران.
ومنذ انطلاق التظاهرات الشعبية مطلع تشرين أول الماضي قتل أكثر من 800 متظاهر بهجمات للقوات العراقية والميليشيات على ساحات الاعتصام، فيما أصيب أكثر من 25 ألفا.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق