سياسة وأمنية

العراق: القوات الأمريكية تتحصن بقواعد محمية بمنظومة الدفاع الصاروخية

أكدت أوساط أكاديمية عراقية أن تحركات القوات الأمريكية الأخيرة، ومغادرتها بعض القواعد يهدف لتجميع تلك القوات في قواعد أساسية مع قرب وصول منظومات الدفاع الصاروخية اليها لحمايتها من أي هجمات.
وقال الباحث السياسي والأكاديمي بشار صلاح في تصريح لوكالة يقين اليوم الثلاثاء (24 آذار 2020): إن “الولايات المتحدة استشعرت مدى الأذى الذي قد يلحق بقواتها في حال استمرار استهداف الميليشيات لهذه القواعد، وبما أنه من غير المنطقي أو المجدي نشر بطاريات الدفاع الجوي باتريوت في كثير من القواعد التي لا تزيد مساحتها عن عدة كيلومترات، فإنها عمدت إلى الانسحاب من هذه القواعد بالكامل وحصر تواجدها في قواعد رئيسية يمكن من خلالها التحكم بالكامل بما سيجري على الميدان”.
وتوقع صلاح أن تشهد الأسابيع القليلة القادمة استهدافا أمريكيا لبعض الفصائل التي تورطت في استهداف القواعد الأمريكية، وبالتالي فإن الرد الأمريكي المتأخر على آخر استهداف لقاعدة التاجي قد يكون كبيرا ومزلزلا على وفق ما جرى خلال فجر يوم الجمعة الـ 3 من كانون الثاني/ يناير الماضي.
وعن سبب تأخر الرد على آخر استهداف لقاعدة التاجي، يشير صلاح إلى أن الهجوم الأخير لم يسفر عن قتلى من قوات التحالف، إضافة إلى أن الولايات المتحدة لن تنجر إلى حرب كر وفر مع الميليشيات التي تسعة لإثارة الرأي العام العراقي ضدها، خاصة مع تفشي فيروس كورونا ومخاطره المتزايدة.
ويضيف صلاح أن “الولايات المتحدة تنتظر أيضا ما ستؤول إليه تبعات تكليف عدنان الزرفي لرئاسة مجلس الوزراء، وبالتالي لا تريد واشنطن أن تستثمر الميليشيات أي ضربة جوية من أجل العمل على إلغاء أو إفشال رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي الذي تطمح واشنطن أن يكون قريبا من تيارها ومناوئا للسياسة الإيرانية”.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق