أكد الخبير الاقتصادي وسام التميمي، اليوم الثلاثاء، أن العراق سيعاني في الأشهر المقبلة أزمة مالية نتيجة انخفاض أسعار النفط إلى ما دون الـ 25 دولاراً للبرميل، لافتا إلى أن حظر التجوال المفروض جراء كورونا سيتسبب بظهور فوارق طبقية على الحكومة تداركها وضمان توزيع الثروات بشكل عادل على المواطنين.

وقال التميمي في تصريح صحفي، أن “العراق سيعاني من أزمة مالية في حال استمرار انخفاض أسعار النفط إلى ما بعد شهر نيسان المقبل”.

وأضاف التميمي، أن “وباء كورونا ساهم في خفض أسعار النفط إضافة إلى أن هذا الوباء سيتسبب بظهور فوارق طبقية خاصة بعد فرض حظر التجوال، مبينا أنه “لن تتمكن بعض الشرائح من توفير لقمة العيش لعائلاتها، وهو ما يتطلب توفير جزء من عائدات النفط وتوزيعه على (الكسبة) وأصحاب الأعمال الحرة التي توقفت جراء حظر التجوال”.

وبين الخبير الاقتصادي، أن “الحكومة يجب أن تضغط على نفقاتها وخاصة التشغيلية وتأجيل المشاريع الاستثمارية لمواجهة كورونا وضمان منح مبالغ مالية للعائلات الفقيرة، مع الإيعاز إلى أصحاب العقارات بعدم استيفاء الإيجارات لحين السيطرة على الوضع المالي الذي سببه وباء كورونا”.

واتخذ العراق تدابير عديدة لمنع تفشي الفيروس، منها: حظر التجول، تعطيل الدراسة، إغلاق الأماكن العامة، كالمتنزهات والمقاهي ودور السينما والمساجد، ووقف الرحلات الجوية.