الثلاثاء 07 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

تظاهرات العراق مستمرة وتؤكد: الأحزاب الحاكمة أخطر من كورونا

تظاهرات العراق مستمرة وتؤكد: الأحزاب الحاكمة أخطر من كورونا
على الرغم من انتشار فيروس كورونا في العراق، والذي تسبب بتراجع أعداد المتظاهرين في ساحات الاعتصام في بغداد وتسع محافظات وسط وجنوب البلاد، إلا أن أعدادا من المعتصمين لا يزالون يرابطون في ساحات الاعتصام ومن بينها ساحة التحرير في بغداد.
ويأتي استرار الاعتصام على الرغم من الإجراءات المشددة التي تفرضها السلطات العراقية، عبر فرض الحظر على التجوال للحد من تفشي وباء كورونا.
ويعتمد المتظاهرون على اتباع اجراءات الوقاية من الفيروس في الساحات، والتعقيم المستمر وإبقاء مسافات بين المتظاهرين.
استمرار الاعتصامات بهذا الشكل يؤكد حرص الجماهير العراقية على مواصلة الاحتجاجات الرافضة للطبقة السياسية الحاكمة، وتمسكها بمطلب حل البرلمان وتقديم حكومة مستقلة، وإجراء انتخابات مبكرة.
وسياسيا، يرى متظاهرون أن تراجع حدة التظاهرات بسبب تفشي الفيروس، منح للكتل السياسية المرفوضة، فرصة ذهبية للعودة إلى استرجاع حصصها الطائفية، كما يظهر في مفاوضات تشكيل الحكومة.
وميدانيا، يقول حسن رجب، أحد المتظاهرين المستمرين في الاعتصام، ببغداد إن “خيام الاعتصام المتواجدة حاليا في الساحة، لا تقل عن الـ60 خيمة”.
وأفاد في تصريح صحفي أن خيارهم الوحيد المطروح أمامهم، هو “مواصلة الاعتصام في ساحات التحرير، مع الحفاظ على سلامتهم من الفيروس”.
أما الناشط في حراك بغداد أحمد حمادي، فقال إن “هدف الانتفاضة الرئيسي لم يتحقق وعليه فإن الانتفاضة مستمرة”.
وأفاد الناشط، أن النظام القائم في البلاد، أخطر بكثير من فيروس كورونا، لأن الفيروس أزمة وتذهب، لكن هذا النظام الذي جثم على صدور العراقيين منذ 17 عاما وقتل وشرد وأفقر الملايين يجب اقتلاعه بأي ثمن.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات