هاجمت قوات مكافحة الشغب المعتصمين في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي فار، وبادر المعتصمون إلى صد الهجوم ومنع القوات من السيطرة على الساحة.

واظهرت مقاطع مرئية بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قيام قوات الشغب بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين في الساحة.

وأدى اطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز إلى مقتل متظاهر وإصابة 5  بجروح فيما أُجبرت القوات المهاجمة إلى الانسحاب بعد تجمهر المتظاهرين ومنعهم من التقدم.

وتستغل قوات مكافحة الشغب مدعومة بقوى الامن الاخرى ازمة فيروس كورونا من أجل الهجوم على المعتصمين السلميين للسيطرة على الساحة بسبب اتخاذ المتظاهرين الإجراءات الوقائية من الفيروس  وتخفيض عدد المتواجدين في ساحة التظاهر.

ويتواجد أعداد من المتظاهرين والناشطين في خيم وساحات الاعتصام من أجل المحافظة على الساحات من السيطرة الحكومية وادامة الضغط باتجاه تحقيق المطالب وتفويت الفرصة على السياسيين بعقد صفقات تمرير مخططاتهم في الحكومة المقبلة.

وتعمل المليشيات منذ تشرين اكتوبر على فض التظاهرات بالقوة من خلال القمع المفرط والقتل المتعمد باستهداف الناشطين والمتظاهرين من اجل تغييب الصوت المطالب بتغيير النظام الطائفي الحاكم في البلاد.