اتهم السياسي العراقي مثال الآلوسي إيران بالهمينة الكاملة على القرار السياسي في العراق، وأكد أن طهران تحاول اليوم توحيد الأحزاب الشيعية المختلفة من أجل بقاء حكومة تابعة لها تضمن قيامها بمواصلة الأعمال الإرهابية في العراق والمنطقة.
وقال الآلوسي في تصريح لوكالة يقين اليوم السبت (4 نيسان 2020): إن “هنالك خلافات كبيرة بين الأحزاب الشيعية من أجل الحصول على الكعكة الدسمة والوزارات الغنية في العراق”.
وأضاف: أن “إيران تحاول لملمة الأحزاب والميليشيات الموالية لها وحلفائها من أجل هدف واضح وهو القيام بسلسلة من الأعمال الإرهابية في العراق والمنطقة”.
وأكد السياسي النائب السابق أن النظام الايراني نظام محتال كون الخارجية الايرانية تتحدث بدبلمواسية في وقت يتحدث الحرس الثوري بلغة الانتقام والعنف”، مشددا على الاعتراض على كل ما تريده إيران في العراق، ودعم أي مشروع لا تريده إيران في العراق، مشيرا إلى أن البلاد تمتلك تجربة مريرة مع إيران والتمدد الايراني.
وتابع الآلوسي: أن “تكليف الزرفي هو أمر قانوني ودستوري ويبدو الأمر أكثر وضوحاً وهو أن الكتل السياسية الشيعية لا تمتلك القدرة على إدارة الدولة كونها تعمل وتتحدث بلغة الارهاب والبلطجة”، حسب تعبيره.