كشف مدير ناحية السيبة الحدودية جنوبي محافظة البصرة “احمد الربيعي” اليوم الأحد، عن تشديد الإجراءات الأمنية على الشريط الحدودي بين العراق وإيران من جهة ناحية السيبة المحاذية لمدينة عبادان الإيرانية.

وقال الربيعي، أن “الإجراءات على الشريط الحدودي الإيراني العراقي تم تشديدها لمنع أية حالة تهريب”.

وبين أن “ضعاف النفوس يحاولون استغلال الوضع الرهن من خلال استغلال مهنة صيد الأسماك والشروع بعمليات التهريب”.

وحذر الربيعي، “كل من يحاول الدخول بطريقة غير شرعية إلى محافظة البصرة عبر الحدود المائية فالإجراءات الأمنية تم تشديدها على طول الشريط الحدودي”.

وفرضت الحكومة العراقية، إجراءات مشددة على حدودها مع الجارة الشرقية إيران، جراء تفشي فيروس كورونا بصورة كبيرة، فيما أوقفت التبادل التجاري وأغلقت الحدود بوجه الوافدين ومنعت السفر، حتى إشعار آخر.

يستمر المهربون بنشاطاتهم غير القانونية بين العراق وإيران بإدخال الممنوعات عن طريق ضعف المراقبة على الشريط الحدودي بين الأراضي العراقية والإيرانية والتي من الممكن أن تكون سبباً في تفشي فيروس كورونا في العراق.

وفي وقتٍ سابق أعلنت الحكومة العراقية عن إغلاق المنافذ الحدودية البرية وتعليق التبادل التجاري مع إيران.

وكانت هيئة المنافذ الحدودية أعلنت في وقت سابق اليوم الأحد، عن إحباط محاولة تهريب ثمان عجلات في منفذ ميناء أم قصر الشمالي.