كشف مصدر أمني في البصرة، اليوم الاثنين، تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهداف شركة هالبرتون النفطية الأميركية، العاملة في قضاء الزبير، غربي المحافظة.

وقال المصدر، إن “الهجوم الصاروخي الذي استهدف شركة هالبرتون الأميركية في منطقة البرجسية بقضاء الزبير، جرى بواسطة راجمة صواريخ روسية الصنع، جرى إعدادها لإطلاق 10 صواريخ على مقر الشركة”.

وأضاف، أن “راجمة الصواريخ نصبت في منطقة زراعية قريبة من مقر الشركة الأميركية، تحتوي على الكثير من الطرق النيسمية والترابية، وتخلو من نقاط التفتيش الأمنية، إضافة إلى أنها تضم عددا من مزارع الطماطم”.

ورجح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، قيام “الجهة المهاجمة باختفاء راجمة الصواريخ تحت صناديق الطماطم، وإدخالها عبر الطرق النيسمية قرب منطقة بئر عشرين النفطي الذي تتواجد به الشركة الأميركية”.

وأشار إلى أن “الراجمة التي تركها المهاجمون كانت معدة للإطلاق، وأطلقت ذاتياً 5 صواريخ فقط بسبب خلل فني أصابها”.

وفيما استنكر رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية، هيبت الحلبوسي، قصف مقر الشركة النفطية في البصرة، وأبدى استغرابه من استهداف منشآت نفطية بهذا التوقيت في ظل الظرف الحساس الذي تمر به البلاد.

وكان مصدر أمني في محافظة البصرة، قد أفاد في وقت سابق من اليوم الاثنين، باستهداف شركة أميركية تعمل في حقول النفط بالبصرة، بعدة صواريخ، فيما بين أن الشركة أطلقت صافرات الإنذار داخل مقرها.