كشفت مصادر صحفية عن وجود قوافل لزوار إيرانيين في العاصمة بغداد ومحافظة البصرة جنوبي العراق، في وقت تؤكد الحكومة غلق الحدود ومنع دخول الوافدين من إيران.
وقالت المصادر إن “عددا من الإيرانيين تم رصدهم في في منطقة الاعظمية شمالي بغداد بالرغم من تفشي فيروس كورونا وفرض حظر التجول”.
يأتي هذا في الوقت الذي تؤكد مصادر في المنافذ الحدودية استمرار دخول الايرانيين الى العراق على الرغم من قرار اغلاق جميع الحدود بسبب تفشي الفيروس، والتي تعتبر ايران بؤرة تفشيه في منطقة الشرق الأوسط.
كما كشفت مقاطع مصورة تداولها ناشطون دخول مسافرين إيرانيين جدد إلى محافظة البصرة للمشاركة بمراسم “الزيارة الشعبانية” رغم مزاعم إغلاق الحدود وإيقاف الملاحة الجوية مع إيران.
من جهتها أوضحت خلية الأزمة في محافظة البصرة، الثلاثاء، حقيقة ماتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن دخول زوار إيرانيين الى الأراضي العراقية عن طريق منفذ الشلامجة الحدودي و بحماية الشرطة العراقية.
وقال الناطق الامني باسم الخلية العميد باسم المالكي، إنه “لا صحة لخبر دخول زوار إيرانيين الى الأراضي العراقية عن طريق منفذ الشلامجة الحدودي، مبينة ان هؤلاء الذين تمت مرافقتهم هم الجالية التركية المتواجدة في البصرة و بناءً على طلبهم تم ايصالهم الى مطار البصرة الدولي لغرض سفرهم الى بلدهم.
وفي وقت سابق أكد محافظ البصرة أسعد العيداني أن التسجيل المصور المتداول قديم ومفبرك حسب قول