قالت الحكومة العراقية اليوم الأربعاء إنها “تلقت مذكرة من الولايات المتحدة الأميركية، لأجل إقامة حوار بين الجانبين على مستوى رفيع”.
جاء ذلك في بيان للحكومة عقب اجتماع لمجلس الأمن الوطني، خصص لمناقشة ملف العلاقات العراقية – الأمريكية.
وقال عبد المهدي في كلمة افتتح بها الاجتماع إن” الاجتماع بحث الوجود العسكري بعد ظروف صعبة، وبعد القرار الذي اتخذه مجلس النواب بشأن سحب القوات الأجنبية من البلاد”.
وتابع أن “محور العلاقات بين البلدين يجب ان يتم بشكل ودي وليس عدائي، ولمصلحة العراق والولايات المتحدة كشريك وصديق ومن أجل حفظ مصالح المنطقة والعالم”، وأضاف عبد المهدي: “تلقينا قبل أيام مذكرة رسمية من الادارة الأميركية تتعلق بقرار بناء علاقات ستراتيجية واعادة انتشار القوات الأميركية من العراق واجراء حوار  بين وفدين رسميين، وتم خلال الفترة الأخيرة اجراء اتصالات متبادلة بين كبار المسؤولين في البلدين”.
لكن الولايات المتحدة سبق وأن ردت على طلب الحكومة العراقية بشأن اخراج قواتها من العراق بالرفض، وأكدت في أكثر من مناسبة بقاء تلك القوات، وهددت بفرض عقوبات على العراق في حال أًصرت سلطاته على طلب سحب القوات الأمريكي.