إقتصادسياسة وأمنية

المركزي العراقي يدخل المصارف اللبنانية مزاد العملة بأمر إيراني

أكد عضو مجلس النواب فائق الشيخ اليوم الخميس المعلومات التي تحدثت عن سماح البنك المركزي العراقي بدخول البنوك اللبناني في مزاد بيع العملة.
وقال الشيخ علي في تغريدة على موقع توتير: إن “الغرض من ذلك تقوية الليرة اللبنانية بأمر من السلطات الإيرانية، بينما أصبح راتب الموظف العراقي في خطر بسبب الأزمة الاقتصادية”.
واتهم الشيخ علي الأحزاب الماسكة بزمام السلطة في البلاد باستغلال أموال العراق في دعم أتباع إيران في سوريا واليمن، فضلا عن دعم لبنان والاقتصاد الإيراني.
وكشفت مصادر حكومية عراقية عن سماح البنك المركزي ببيع الدولار  الأمريكي للبنوك اللبنانية على الرغم من الأزمة الخانقة في العراق، وانهيار العملة اللبنانية.
وقالت المصادر لوكالة يقين: إن “البنك المركزي العراقي سمح ببيع الدولار للبنوك اللبنانية ، على الرغم من انهيار العملة اللبنانية بالكامل وانخفاض التصنيف الائتماني للمصارف اللبنانية، والازمة الاقتصادية الخانقة في العراق”.
وببينت المصادر أن ذلك يعني أن اللبنانيين يشترون الدولار داخل العراق بسعر 1118، فيما يشتريه المواطن العراقي بسعر 1240.
وأفاد مصدر في ديوان الرقابة المالية بان العراق فقد 280 مليار دولارا بسبب تورط قيادات سياسية ببيع وشراء الدولار في البنك المركزي .
وقال المصدر إن قيادات في الخط السياسي الأول وبعض الوزراء والنواب وتجار ورجال أعمال وبعض الشركات المالية والبنوك متورطون طوال العشر سنوات الماضية بعمليات بيع وشراء الدولار في مزاد البنك المركزي.
وأضاف المصدر أن هيئة النزاهة ومجلس القضاء الاعلى على علم بموضوع تورط هذه الشخصيات بعمليات بيع وشراء الدولار ، موضحة أن ملايين الدولارات تم تهريبها خارج العراق بواسطة تجّار وصيارفة وهميين وشركات تحويل مالي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق