سياسة وأمنية

نائب: حكومة الكاظمي بائسة ولايمكن تمريرها داخل البرلمان

قبل أقل من أسبوع واحد على انتهاء المهلة الدستورية الممنوحة لرئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي لتشكيل حكومته، والتي تنتهي مساء السبت المقبل، تشهد الساحة السياسية، وساطات وحوارات واسعة بهدف الاتفاق على تمرير الحكومة التي اضطر رئيس الوزراء المكلف إلى تغيير قائمة أسماء وزرائه ثلاث مرات خلال الأسبوعين الماضيين لتتوافق مع شروط الكتل السياسية، التي وضعتها للتصويت على حكومته.

من جهتها وصفت عضو مجلس النواب “ميثاق الحامدي”، اليوم الأحد، حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بالبائسة، فيما استبعدت تمريرها داخل مجلس النواب.

وقالت الحامدي في تصريح صحفي، إن “الكابينة الوزارية للكاظمي غير ملبية لطموحات الشارع والظروف التي تمر بها البلاد”، لافتة إلى إن “الكاظمي رشح شخصيات عليها ملفات فساد وارتباط بالنظام السابق، فضلا عن ترشيح شخصيات أخرى لا تمتلك إي خلفية سياسية أو قيادية”.

وأضافت أن “كابينة الكاظمي بائسة وتم اختيارها وفق منظور المحاصصة الحزبية الضيقة”، مبينة أن “اغلب أعضاء مجلس النواب غير راغبين بالكابينة الوزارية وتمرير حكومة الكاظمي داخل البرلمان أصبح أمر مستعبد”.

واعلن ائتلاف دولة القانون، اليوم الأحد، عن عدم مشاركته في تشكيل حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، مؤكداً أنه لن يصوت لصالحها في مجلس النواب.

ولم تخفِ كتل سياسية مخاوفها من إعادة سيناريو إفشال حكومة الكاظمي، كما حصل مع مكلفين سابقين، وذلك بعد تعقد مشهد المفاوضات من جديد، وضغط الكتل لتحقيق مطالبها.

وبحسب مصادر سياسية في بغداد، فإنّ الخلافات ما زالت متواصلة على أسماء عدد من وزراء حكومة الكاظمي المرشحين، من قبل كتل سياسية عدة، وطالبته باستبدالهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق