حكومة "الكاظمي"سرقة العراقسياسة وأمنية

توقعات بارتفاع نسبة الفقر في العراق لأكثر من 20%

أفرزت الخسائر القياسية التي تكبدها القطاع الخاص في العراق بسبب إجراءات حظر التجوال والإغلاق العام الذي فرضته السلطات العراقية في البلاد، تراجعا حادا في القدرة الشرائية للمواطنين عموما، فضلا عن ارتفاع مؤشر الفقر في البلاد الذي طاول الأسر ذات الدخل المحدود والعاملين بالأجر اليومي.

وشملت إجراءات الحظر إغلاق المنافذ الحدودية وتجميد عمليات الاستيراد ومنع نقل البضائع بين المدن والتي قدرها مراقبون بمئات الملايين من الدولارات، الأمر الذي قلص دخول العراقيين وأضعف قدراتهم الشرائية.

وأكد وزير التخطيط “نوري الدليمي”، اليوم الاثنين، إن نسبة الفقر في البلاد تبلغ 20 بالمائة، فيما توقع ارتفاع هذه النسبة بسبب الأزمة الأخيرة.

وقال الدليمي، أن “نسبة الفقر في عموم العراق بلغت 20 بالمائة، بموجب آخر مسح نفذته الوزارة عام 2018″، مبينا أن “النسبة ترتفع في المحافظات الجنوبية حيث تصل في محافظة المثنى إلى 52 بالمائة”.

وأضاف أن “النسب تتباين بين المحافظات وفقا للنشاط الاقتصادي في كل محافظة”، متوقعا “ارتفاع نسب الفقر في معدلاتها بسبب الأزمة الأخيرة، نتيجة فقدان بعض العاملين في القطاع الخاص أعمالهم وعدم وجود مصادر دخل بديلة لديهم”.

أما نسبة البطالة في العراق، فبلغت –بحسب وزير التخطيط 13.8 بالمئة، مبيناً “أنها ترتفع بين شريحة الشباب إلى 27 بالمائة”.

وأضاف، أن “وزارة التخطيط تبنت سياسة اقتصادية مولدة لفرص العمل ومحفزة للقطاع الخاص، وقد تجسد ذلك بإطلاق المشروع الوطني لتشغيل الشباب والمشروع الوطني للأمن الغذائي، وتشجيع المناخ الاستثماري، وحماية المنتج، كما تضمنت الخطط، ربط مخرجات التعليم بمعطيات وحاجات سوق العمل، وتبني برامج تأهيلية وتدريبية للتثقيف بالعمل في القطاع الخاص، وتوجيه الموارد الاقتصادية صوب الأنشطة كثيفة العمالة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق