سياسة وأمنية

خلافات الكتل تتصاعد وجلسة الثقة تقترب من التأجيل

كشف مصادر برلمانية اليوم الأربعاء عن رفض بعض الكتل السياسية المشاركة في جلسة منح الثقة للحكومة العراقية، مرجحة تأجيل انعقادها ليوم غد الخميس.

رجح النائب عن تحالف سائرون، بدر الزيادي تأجيل جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي هذا اليوم إلى يوم غد، مبينا أن بعض الكتل السياسية لا ترغب بدخول الجلسة.

وقال الزيادي إن “عقد جلسة مجلس النواب اليوم سيكون صعبا للغاية لذا باعتقادي الشخصي سوف يتم تأجيلها الى يوم غد الخميس، من أجل التصويت على حكومة المكلف مصطفى الكاظمي”.

واضاف أن “بعض الكتل السياسية لا ترغب بدخول الجلسة، لكونها معترضة على بعض الاسماء التي تم تسميتها بالكابينة الوزارية لحكومة الكاظمي”.

وبين أن “بعض الاسماء الوزارية قد يتم استبدالها في حال استمرت الكتل السياسية باعتراضاتها عليها”

ورجح النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي، تأجيل جلسة البرلمان المقرر عقدها اليوم للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي إلى الغد.

وقال البلداوي في تصريح صحفي، إنه “لغاية الآن لا يوجد أي اتفاق نهائي بشأن الكابينة الوزارية، ولا يوجد أي اتفاق نهائي بين القوى السياسية على تمرير الحكومة من عدمها”، مبيناً أن الخلاف قائم على بعض مرشحي الحقائب الوزارية.

وأضاف البلداوي “حتى الآن لا حسم على الحقائب الوزارية التي عليها خلاف، ولم يتم استبدال مرشحي تلك الوزارات”، لافتا إلى أن البدلاء لا توافق واتفاق عليهم ويتم استبدالهم بشكل متكرر، متوقعا تأجيل الجلسة إلى يوم غد الخميس.

وأكدت مصادر سياسية اليوم استمرار الخلافات بين الكتل السياسية بشأن بعض المرشحين للوزارات في حكومة مصطفى الكاظمي، فيما كشفت وثيقة مسربة عن تغييرات في مرشحي الكابينة الوزارية قبيل ساعات من جلسة البرلمان العراقي المخصصة لمنح الثقة للحكومة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق