رحبت الأمم المتحدة في العراق، اليوم الخميس، بمنح الثقة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، فيما حثته على استكمال تشكيل الكابينة الوزارية للتصدي سريعاً للتحديات المتزايدة.

وقالت الأمم المتحدة في بيان صحفي، إن “الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت بمنح مجلس النواب الثقة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وأغلبية كابينته الوزارية، وتحثّ على استكمال تشكيل الكابينة الوزارية ليتسنى للحكومة الجديدة التحركُ سريعاً لمعالجة التحديات الأمنية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والصحية المتزايدة”.

وقالت وفقا للبيان: “تواجه الحكومة معركةً شاقّةً وليس هناك وقتٌ يُدّخر. وتمثل مواجهة الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت في ظل جائحة كوفيد -19 وتراجع أسعار النفط أولويةً قصوى. ولكن يجب التصدي للتحديات الأُخرى التي طال أمدها دون تأخير. وهي تشمل تقديم الخدمات العامة الكافية ومحاربة الفساد وتعزيز الحكم الرشيد، فضلاً عن العدالة والمساءلة”.

وأكدت هينيس بلاسخارت مجدداً “مواصلة دعم الأمم المتحدة للحكومة العراقية في التصدي لهذه التحديات”.

وأضافت: “على الحكومة العراقية الجديدة المُضيّ قُدُماً لإحداث تغييرٍ ملموس. فالتحديات كثيرةٌ، وكذلك هي الفُرص. والأمم المتحدة مستعدةٌ للمساعدة في تحديد الفُرص والتصدي للتحديات، والعمل بالشراكة مع العراقيين لبناء مستقبلٍ مزدهرٍ ومستقرٍ لبلدهم”.

ووافق مجلس النواب العراقي اليوم الخميس على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، دون إقرار جميع الوزراء الذين اقترحت أسماؤهم وفق مبدأ المحاصصة الطائفية والحزبية.