الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

حكومة الكاظمي تواصل نهج المحاصصة الحزبية والطائفية

أكدت أوساط سياسية وبرلمانية اليوم السبت أن حكومة مصطفى الكاظمي تواصل نهج المحاصصة الطائفية والحزبية الذي انتهجته الحكومات السابقة بعد العام 2003.

وقال عضو مجلس النواب محمد الخالدي في تصريح لوكالة  يقين اليوم (9 آيار 2020): إن “جلسة منح الثقة للحكومة شهدت تغيير ثلاث وزراء في غضون نصف ساعة وأن الحكومة الحالية لا تختلف عن سابقاتها بمبدأ المحاصصة”.

وأضاف الخالدي: أن “الكتل السياسية اشترطت وزراء على الكاظمي مقابل حضورها جلسة مجلس النواب للتصويت على تمرير الحكومة”.

وتابع النائب: أنه “يجب ان يعلم الجميع أن الانتخابات الاخيرة شهدت عمليات تزوير كبيرة باعتراف الحكومة نفسها، وأن الحكومة التي تشكلت على اساسها جاءت نتيجة التزوير الكبير في تلك الانتخابات”، مبينا أن أهم أسباب التزوير ترجع إلى مفوضية الانتخابات التي أثبتت أن عملها كان فقط هدرا للمال العام، وهذا ما نتج عنه عملية سياسية غير سليمة،

ولفت الخالدي إلى أن الحديث عن اقامة انتخابات مبكرة أمر غير صحيح وسيتم العمل حتى نهاية الدورة الانتخابية الحالية، وبنود صياغة قانون الانتخابات الجديد سوف تعيد عملية التزوير في الانتخابات بسبب اعتماد الية التصويت في البطاقة الاعتيادية التي تتيح للناخب التصويت بأكثر من مرة .

إلى ذلك استبعد تحالف الفتح بزعامة هادي العامري اليوم السبت حسم التصويت على حقيبتي وزارة النفط والخارجية خلال شهر رمضان الجاري.

وقال النائب عن الكتلة فاضل الفتلاوي لـشفق نيوز، إن “المفاوضات والحوارات السياسية بين الأحزاب والكتل السياسية ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لم تنتهِ، لحين تسمية المرشحين للوزارات السبع المتبقية في الحكومة العراقية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق