الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

متظاهرون عراقيون يحرقون مقرات الأحزاب في واسط

أكدت مصادر أمنية في محافظة واسط العراقية أن محتجين غاضبين قاموا، ليل السبت، بإحراق مقرات تابعة لمنظمة بدر ومقر آخر لحزب الدعوة إضافة إلى حرق منزل نائب تابع لكتلة عصائب أهل الحق “صادقون”.

وقال ناشطون إن “مئات من المحتجين” بدأوا بالتدفق فجر يوم الأحد على ساحة التحرير وسط بغداد وذلك للمشاركة في المظاهرات الحاشدة المزمع أن تنطلق صباح العاشر من مايو الجاري، وهم يحملون دروعا واقية لصد أي محاولة اعتداء عليهم من قبل الميلشيات أو قوات مكافحة الشغب.

وأكدت تنسيقيات الحراك الشعبي في العراق على انطلاق مسيرات حاشدة ومظاهرات احتجاجية ضد الحكومة الأحد في بغداد وبابل وواسط والناصرية والبصرة وكربلاء.

وقال منسقون في الحراكات، إنهم سيرفعون شعارات ضد الحكومة وتطالب بإسقاط النظام الفاسد القائم على المحاصصة والطائفية ومحاكمة قتلة المتظاهرين وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية وإقامة انتخابات مبكرة.

يذكر أن تنسيقيات الحراك الشعبي العام بالعراق أطلقت دعوات سابقة للتحشيد إلى مظاهرات سمتها بـ “المليونية” تنطلق في ساحات التحرير والجمهورية والطيران وسط بغداد يكون هدفها اللاحق الدخول إلى المنطقة الخضراء المحصنة بهدف “إسقاط الحكومة”.

وأتى الإعلان عن الاحتجاجات تزامنا مع خطاب ألقاه رئيس الحكومة مططفى الكاظمي، السبت، أعلن فيه الإفراج عن جميع المتظاهرين الموقوفين في السجون العراقية، وفتح تحقيق بشأن مقتل المتظاهرين.

ويشهد العراق انتفاضة شعبية عارمة منذ أكتوبر 2019، احتجاجا على النفوذ الإيراني في الشأن العراقي، وعلى الفساد الذي استشرى في جميع مناحي الحياة.

وقد واجهت الحكومة العراقية بمساندة من مليشيات الحشد الشعبي هذه التظاهرات بعنف مفرط أدى إلى مقتل المئات، فضلا عن إصابة الآلاف.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق