سياسة وأمنية

متظاهرو العراق يطالبون الحكومة الجديدة بالإسراع في تنفيذ وعودها

عادت التظاهرات إلى الشارع العراقي من جديد، بعد توقفها مدة شهرين بسبب إجراءات الوقاية من تفشي فيروس كورونا، فيما طالب المتظاهرون رئيس الوزراء العراقي الجديد، بتنفيذ وعوده على وجه السرعة.

وكان تفشي فيروس كورونا في العراق، واتخاذ خلية الأزمة العراقية لإجراءات من ضمنها حظر التجوال، قد حدِّ من التظاهرات في ساحات الاحتجاجات العراقية، إلا أنها عادت لتتأجج من جديد في وقتٍ متأخر من ليلة أمس، لتمتلئ الساحات في البصرة وواسط وبابل وكربلاء بالمحتجين، ودعوا إلى بدء الثورة.

وقام متظاهرون محتجون، ليلة السبت، بحرق مقر منظمة بدر في محافظة واسط، شرقي العراق.

وقال مصدر، إن المتظاهرين اقتحموا وأحرقوا عدداً من مقرات الأحزاب في مدينة الكوت، مركز محافظة واسط.

وبين المصدر أن من بين المقرات المحروقة، مقر منظمة بدر، فضلاً عن حرق منزل النائب عن كتلة صادقون النيابية سعد الميالي في مدينة الكوت.

يشار الى أن مدن الناصرية وكربلاء والنجف والعمارة والبصرة والديوانية والحلة، شهدت في الفترات السابقة، حرق مقرات لأحزاب الدعوة وبدر والحكمة وعصائب أهل الحق، فضلاً عن حرق قنصليتي ايران في كربلاء والنجف، في اشارة الى دعم طهران لهذه الأحزاب في العراق، وايصال الأوضاع الى ما هي عليه الآن.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، مطلع كانون الأول الماضي، وسط اصرار على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم العراق منذ عام 2003.

وتشهد مدن وسط وجنوب العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة منذ مطلع تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف، خلفت مئات القتلى وأكثر من 25 ألف جريح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق