وكالة يقين

العراق: تظاهرات ليلية حاشدة تؤكد رفضها لحكم الأحزاب

سجلت العاصمة بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد تظاهرات حاشدة الليلة الماضية استمرت إلى صباح اليوم، أكدت موفقها الرافض لحكم الأحزاب والمحاصصة الطائفية والمذهبية.
وطالب المتظاهرون العراقيون في ساحة التحرير ببغداد بتقديم قتلة المتظاهرين إلى المحاكمة وتحديد موعد قريب لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.
كما عمت محافظات النجف وميسان والبصرة وذي قار وواسط وبابل تظاهرات شعبية حاشدة أعلنت رفضها لحكومة مصطفى الكاظمي.
وشهدت محافظة بابل تظاهرة حاشدة شارك بها الآلاف، وذلك عقب إغلاق مبنى الحكومة المحلية في المحافظة من قبل المحتجين، مشددين على رفضهم لعودة المحافظ وإدارته إلى مناصبهم بسبب تورطهم بالفساد.
وفي الناصرية، بدأ المتظاهرون أولى خطوات التصعيد السلمي بقطع العديد من الجسور والطرق الرئيسية، احتجاجا على هيمنة الأحزاب والميليشيات على المشهد السياسي في البلاد.
وفي ميسان والنجف طالب الآلاف بإقالة الحكومة الجديدة، متهمين الأحزاب الحاكمة بتمرير حكومة حزبية خلافا لمطالب المتظاهرين.
أما البصرة، فقد عم الغضب شوارعها، بعد مقتل متظاهر وإصابة آخرين بنيران ميليشيات متنفذة هاجمت جموع المحتجين أثناء مرورهم من أمام مقر حزب “ثأر الله” بمنطقة المعقل.