حكومة "الكاظمي"سرقة العراقسياسة وأمنية

الغضب يعم البصرة عقب استهداف المتظاهرين بنيران الميليشيات

ساد الغضب شوارع مدينة البصرة جنوبي العراق، عقب استهداف المتظاهرين السلميين بالرصاص الجي من قبل الميليشيات المتنفذة.

وقتل في وقت متاخر من ليلة الأحد متظاهر وأصيب آخرون بعد استهداف جمع من المحتجين من قبل ميليشيا ثأر الله في منطقة المعقل بمدينة البصرة.

وأفادت مصادر أمنية في البصرة بأن حصيلة أحداث التظاهرات في منطقة المعقل انتهت عند بمقتل متظاهر وإصابة 5 آخرين.

وأوضحت المصادر أن المصابين تعرضوا إلى إطلاقات نارية بأماكن مختلفة من الجسم، منها الصدر والرأس والبطن والكتف والأذرع ونقلوا إلى المستشفيات، فيما قتل أحد المصابين نتيجة تعرضه إلى إطلاقة نارية في رأسه.

ودعا متظاهرو البصرة إلى محاكمة قتلة المتظاهرين إذا كانت الحكومة الجديدة صادقة في نواياها بشأن ملاحقة قتلة المتظاهرين، متهمين الحكومة الجديدة بمواصلة نهج سلفها بدعم الميليشيات وإطلاق يدها.

وفي وقت سابق طالب المتظاهرون في ساحة الاعتصام المركزية في البصرة، بإقالة المحافظ اسعد العيداني ونائبيه.

وأعلن المتظاهرون عن مطالبهم في بيان جاء فيه: “من ارض البصرة الفيحاء نعلن للعالم اجمع، ان اركان الدولة العراقية فقدت شرعيتها امام الشعب العراقي، كونها الان سند وظهير للميلشيات القمعية والاحزاب الفاسدة”.

وأضاف البيان، “حفاظاً على دماء الشعب العراقي بشكل عام ودماء الشعب البصري بشكل خاص، نعلن قرارنا الاتي: باسم الشعب وثوار البصرة الاحرار، اقالة محافظ البصرة اسعد العيداني ونائبه الاول محمد التميمي، ونائبة الثاني ضرغام الاجودي، وتقديمهم لمحاكمة عادلة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق