وكالة يقين

ذي قار تبدأ التصعيد السلمي.. قطع الطرق وحرق الإطارات

أعلن متظاهرو محافظة ذي قار اليوم الاثنين بدء التصعيد السلمي عقب تجدد التظاهرات الرافضة لحكومة مصطفى الكاظمي.

وتدعو التظاهرات التي شهدتها الناصرية والشطرة في ذي قار بإقالة الحكومة الحالية، وتقديم قتلة المتظاهرين للمحاكمة، وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وبدأت إجراءات التصعيد السلمي عبر غلق العديد من الطرق الرئيسية في مركز مدينة الناصرية وقضاء الشطرة، فيما أضرم غاضبون النيران في تقاطع البهو الرئيسي بالناصرية.

وقال شهود عيان في ذي قار لوكالة يقين: إن “المحتجين أغلقوا اليوم الاثنين الإطارات في تقاطع بهو الإدارة المحلية وسط مدينة الناصرية احتجاجا على تمررير حكومة الكاظمي والمطالبة بمحاسبة المتهمين بقتل المتظاهرين خلال التظاهرات الاحتجاجية”.

وشيع الالاف في مدينة الناصرية الأحد جثمان ناشط مدني توفي متأثراً بإصابة تعرض لها أمس خلال محاولة اغتيال على يد مسلحين.

وكان مسلحون أطلقوا النار على الناشط المدني أزهر الشمري في حي سومر في الناصرية، ما أدى لإصابته بجروح نقل على اثرها لمستشفى الحبوبي.

وقالت مصادر صحفية إن “المشيعين الغاضبين قطعوا شوارع في الناصرية واضرموا النيران بالاطارات”.

وبعد نحو أربعة اشهر من الهدوء الحذر، عادت ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد لتتصدر المشهد، حيث شهدت الاحد، تجدد التوترات والصدامات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب.