سياسة وأمنية

متظاهرو العراق يؤكدون رفضهم للمحاصصة الحزبية

أكد متظاهرو ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد اليوم الاثنين أن عودة الاحتجاجات بقوة تعكس رفض الشارع للمحاصصة الحزبية والطائفية التي جاءت بحكومة مصطفى الكاظمي.
وقال الناشط في تظاهرات ساحة التحرير أكرم البغدادي في تصريح لوكالة يقين اليوم (11 آيار 2020): إن “الغاية من تجدد التظاهرات وتصعيدها على مستوى المحافظات هو رفض الشعب العراقي والمتظاهرين لحكومة المحاصصة والنظام الطائفي الذي جاء بمصطفى الكاظمي وكابينته الوزارية”، مبينا أنهولغاية يوم تكليف الكاظمي كانت الكتل والأحزاب السياسية تتباحث فيما بينها حول الحصص الوزارية والمكتسبات الحزبية على الملأ وهذا ما يرفضه المتظاهرون.
وأضاف البغدادي: أنه “لدينا تجارب كثيرة وكبيرة مع الحكومات السابقة، وهذا ما دفع للتصعيد لاسيما بعد ان وجدنا تجدد نفس الآلية في اختيار الحكومة وتشكيلها”.
وأكد الناشط ضرورة استمرار الضغط الجماهيري والشعبي على حكومة الكاظمي او اَي حكومة أخرى لغرض تحقيق مطالب الشعب وفي مقدمتها القصاص العادل من قتلة المتظاهرين والكشف عن الجناة بالاضافة الى مطالب الشعب الاخرى.
وعن تشكيل لجنة تقصي الحقائق للكشف عن قتلة المتظاهرين قال البغدادي: “لا نتفائل كثيرا تجاه هذا الامر لان هنالك الكثير من اللجان الشكلية تم تشكيلها دون جدية”.
وتابع: أن :أصل المشكلة هي الكتل والأحزاب السياسية وطبيعة النظام القائم، فالمشكلة ليست بالكاظمي إنما بالأحزاب التي جاءت بالكاظمي”، مشددا على مواصلة الضغط من أجل حل البرلمان وتعديل الدستور وتشكيل حكومة طوارى مؤقتة تمهد لانتخابات نزيهة وقانون انتخابات وطني بعيد عن المحاصصة والفئوية.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق