الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

تصاعد وتيرة التظاهرات الرافضة لحكومة الكاظمي وأحزاب السلطة

شهدت ساحات الاعتصام في العاصمة العراقية بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد تظاهرات حاشدة، أكدت رفضها لحكومة مصطفى الكاظمي، كما أكدت رفضها لحكم الأحزاب.

وطالب المعتصمون في ساحة التحرير ببغداد بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وإنهاء حكم الأحزاب الفاسدة، فضلا عن تقديم قتلة المتظاهرين للمحاكمة.

واستذكر متظاهرو ساحة التحرير شهداء ورة تشرين وثمنوا تضحياتهم، وأكدوا مواصلة الاحتجاجات احتراما للدماء التي سالت من أجل حرية الشعب العراقي.

وفي الديوانية ردد متظاهرو ساحة الساعة شعارات مناهضة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتحالف الفتح هادي العامري.

فيما لوح متظاهرو مدينة الكوت في محافظة واسط بتصعيد الاحتجاجات السلمية لحين استجابة السلطات لمطالبهم المشروعة، فيما أغلق متظاهرون غاضبون حقل نفط الأحدب ردًا على التسويف الحكومي لمطالب ثورة شرين.

وجابت مسيرات ليلية شوارع مدينة الحلة مركز محافظة بابل رفضًا للمحافظ حسن منديل ولجميع أحزاب السلطة الفاسدة.

كما شهدت البصرة تظاهرات وسط إجراءات أمنية مشددة، وذلك عقب يوم من اعتداء عناصر ميليشيا ثأر الله على جموع المحتجين في منطقة المعقل، ما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة 5 آخرين.

كما تجددت التظاهرات في الناصرية رفضا لحكومة الأحزاب، فيما أمهل متظاهرو النجف الحكومة الجديدة أربعة أسابيع لتنفيذ جميع مطالب الحراك الشعبي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق