الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونسياسة وأمنية

القضاء يعلن خلو السجون من معتقلي التظاهرات

أعلن مجلس القضاء الأعلى خلو السجون العراقية من أي موقوف أو محكوم من المتظاهرين، بعد إطلاق سراحهم جميعا.

لكن مجلس القضاء لم يتطرق إلى مصير عشرات المختطفين والمحتجزين في سجون سرية تابعة لميليشيات متنفذة وقوات أمنية عراقية.

وفي وقت سابق كشف المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب في العراق عن وجود سجون سرية تابعة للميليشيات وأجهزة الاستخبارات العراقية يتم احتجاز العشرات من المتظاهرين فيها من بغداد وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم المركز الاعلامي  لمجلس القضاء، القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان، أنه “بموجب آخر البيانات المرفوعة من المحاكم كافة الى ادارة مجلس القضاء الأعلى تفيد بعدم وجود أي موقوف أو محكوم من المتظاهرين السلميين”.

وبين أن ذلك “باعتبار ان التظاهر حق مكفول دستورياً بموجب المادة (308) من الدستور”.

وكان مجلس القضاء الأعلى قد وجه يوم الأحد الماضي (10 أيار 2020) بإطلاق سراح جميع المتظاهرين.

وذكر إعلام القضاء، في بيان، أنه “انسجاما مع دعوة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بتاريخ 9 / 5/ 2020 وجه مجلس القضاء الأعلى المحاكم كافة التي تعرض عليها قضايا خاصة بالمتظاهرين لإطلاق سراحهم”.

وأضاف أن “مجلس القضاء الأعلى، سبق وأن وجه قضاة التحقيق بإطلاق سراح من يتم القبض عليه عن موضوع التظاهر باعتبار أن التظاهرات حق مكفول بموجب المادة 38 من الدستور، بشرط أن لا يقترن بفعل مخالف للقانون ضد مؤسسات الدولة أو ضد الأشخاص”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق