سياسة وأمنية

صراع حزبي جديد على الحقائب الوزارية الشاغرة

كشفت أوساط سياسية عراقية اليوم الأربعاء عن خلافات سياسية كبيرة بين الكتل بشأن مرشحي الوزارات الشاغرة في الحكومة الجديدة، مبينة أن تلك الخلافات دفعت رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لتكليف بعض الوزراء لإدارة شؤون وزارات أخرى بالوكالة، في إشارة لعدم وجود حسم قريب للموضوع.

وقال عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة، رحيم العبودي إن “الأسباب التي دفعت رئيس الحكومة لتكليف عدد من الوزراء لإدارة الوزارات الشاغرة جاءت بعد تمسك وإصرار الكتل السياسية بمرشحيها للوزارات السبع الشاغرة، ورفضها استبدالهم بمرشحين آخرين”.

وأضاف، أن “الكتل السياسية غير جادة في حسم ملف تسمية مرشحين للوزارات السبع المتبقية في حكومة الكاظمي”، مبيناً أن رئيس مجلس الوزراء طالب الكتل السياسية التي من حصتها هذه الوزارات بتقديم مرشحين جدد، ليتسنى له اختيار الشخصيات الكفؤة والنزيهة لهذه الوزارات.

ورأى القيادي في تيار الحكمة، أن “قرار الكاظمي لإدارة الوزارات الشاغرة بالوكالة، يأتي كورقة ضغط على الكتل السياسية لتقديم مرشحين جدد للوزارات الشاغرة”، لافتا الى أن هناك اسماء رشحت من قبل الكتل السياسية مشمولة بالمساءلة والعدالة.

وأكد العبودي، أن بعض الكتل ترغب في إعادة ذات المرشحين الذين رفضهم مجلس النواب، وتطالب الكاظمي بعرضهم مرة أخرى، مشيرا الى أن رئيس الحكومة رفض هذه العروض، وأصر على ضرورة إبدال جميع المرشحين.

وكلف الكاظمي أمس الثلاثاء ستة وزراء بالوكالة لإدارة ست حقائب شاغرة في حكومته، لحين اختيار مرشحي الوزارات المتبقية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق