سياسة وأمنية

الأزمة النيابية تحذر من كارثة صحية في بغداد

حذرت خلية الأزمة النيابية اليوم الأربعاء من كارثة بشرية وصحية في العراق على خلفية ارتفاع إصابات كورونا المسجلة في العاصمة بغداد.

وأكد رئيس خلية الأمزمة النيابية حسن الكعبي، اليوم  (13 أيار 2020)، أن الموقف الوبائي الأخير المسجل يعد جرس إنذار خطير وينذر بكارثة بشرية في العاصمة بغداد.

وقال الكعبي في بيان إن “الموقف الوبائي للإصابات المسجلة لفيروس كورونا ليوم امس الثلاثاء، وارتفاعها في بغداد لوحدها الى 71 إصابة، يعد جرس انذار خطير للغاية، ويُنذر بكارثة بشرية و صحية في العراق سيما في محافظتي بغداد بجانبيها الكرخ والرصافة، والبصرة”.

وأضاف، أن “السبب الاساس والمباشر وراء ارتفاع الاعداد المسجلة بالفيروس، هو عدم الالتزام بإجراءات فرض حظر التجوال سواء، الكلي او الجزئي، واستمرار اللامبالاة من قبل عدد كبير من المواطنين إزاء خطورة الوباء، والمتمثلة بعدم الالتزام بالإرشادات الصحية والوقائية من قبل الجهات المختصة، ومنع التجمعات واقامة المناسبات ومجالس العزاء والزيارات العائلية والاماكن المزدحمة”.

ودعا رئيس خلية الأزمة النيابية الجهات المختصة الى محاسبة المخالفين لقوانين الحظر، وتكثيف عمليات المسح الوبائي الميداني سيما في المناطق الموبوءة، فضلا عن وجوب التنسيق مع القوات الامنية للمباشرة بعملية الحجر الصحي المناطقي.

وأمس الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة العراقية، تسجيل حالتي وفاة و95 اصابة جديدة بفيروس كورونا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق