الانتخابات المبكرةسرقة العراقسياسة وأمنية

تصعيد سلمي بواسط وغلق دوائر حكومية في ميسان

تتواصل التظاهرات الشعبية في العاصمة بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد للمطالبة بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، فيما أغلق متظاهرون غاضبون العديد من الدوائر والمؤسسات الحكومية احتجاجا على استمرار المحاصصة الحزبية.

وتشهد ساحة التحرير وسط بغداد توافد المئات من المتظاهرين الذين أكدوا مواصلة الحراك الجماهيري لحين الاستجابة لمطالبهم.

وتجددت التظاهرات الشعبية في محافظة واسط للمطالبة بإقالة الحكومة المحلية وإجراء إصلاحات سياسية شاملة في البلاد.

وقال شهود عيان: إن “المتظاهرين قطعوا الطريق الرئيس المؤدي إلى حقل الأحدب النفطي للضغط باتجاه تنفيذ مطالبهم وتحقيق باقي المطالب الوطنية لتظاهرات تشرين”، مؤكدين مواصلتهم التظاهرات يوميا حتى تحقيق المطالب ورحيل الاحزاب الفاسدة عن المشهد السياسي .

وفي مدينة العمارة مركز محافظة ميسان، أغلق المتظاهرون باسم الشعب دار الضيافة وعددًا من الدوائر الحكومية في المحافظة ردًا على التسويف الحكومي لمطالب ثورة تشرين.

 

وفي وقت سابق اقتحمت ميليشيا السرايا التابعة لمقتدى الصدر ساحة اعتصام ميسان  واعتدت بالضرب على المتظاهرين فيها عقب رفع شعار إسقاط المحافظ علي دواي لازم التابع للتيار الصدري وفقًا لناشطين.

كما شهدت محافظات البصرة وذي قار والقادسية والنجف وكربلاء والمثنى تظاهرات طالبت بتحديد موعد للانتخابات المبكرة، وتقديم قتلة المتظاهرين إلى المحاكمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق