سياسة وأمنية

الهجرة الدولية: تأثير كبير لكورونا على المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالعراق

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة في العراق، اليوم الخميس، عن انخفاض شديد في معدّلات إنتاج ومبيعات المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العراق بسبب وباء كورونا.

وذكر تقرير للمنظمة، أنه “في 13 أيار 2020، تم الإبلاغ عن 3,032 حالة إصابة مؤكدة بمرض كورونا (كوفيد-19) وعن 115 حالة وفاة في العراق”، موضحا أن “التدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية أدت إلى الحدّ من انتشار الوباء (بما في ذلك فرض حظر التجوال وإغلاق المدارس ومنع المسافرين من دخول البلاد والتنقل بين المحافظات) وإلى تقليص ساعات العمل أو إغلاق العديد من المشاريع الصغيرة”.

وتابعت “رغم أّنّ الحكومة شرعت في تخفيف تلك القيود والتدابير في مناطق معينة، إلاّ من المتوقع أن يكون التأثير الاقتصادي للوباء شديداً”.

وأشار التقرير إلى أن “المنظمة الدولية للهجرة في العراق أجرت دراسة استقصائية تستهدف تحليل تأثير الوباء على المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وركزّت الدراسة على المناطق الحضرية والمحافظات ذات معدلات النزوح والعودة العالية”.

ولفت التقرير إلى أن “فريق المنظمة الدولية للهجرة اتصل بأصحاب 456 مشروعا صغيرا ومتوسطا، من بين المجالات التي ينشط فيها صندوق تطوير المشاريع EDF”، مبينا أن ” الدراسة أظهرت انخفاض الإنتاج بنسبة 52٪ خلال الشهر الماضي بين المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي شملتها الدراسة، مما سيؤدي إلى خسارة صافية في الإيرادات، تقدّر بنسبة 27٪ إذا استمرت تلك القيود حتى شهر حزيران 2020″.

كما تأثرّت المبيعات في الشهر الماضي وفقا للتقرير بـ”شدّة بالنسبة للمشاريع التجارية الواقعة ضمن القطاعات الأربعة المُدرجة في الدراسة: البناء والصناعة؛ الغذاء والزراعة؛ الخدمات؛ البيع بالجملة والمفرد؛ إذ أشارت التقديرات إلى انخفاض المبيعات بنسبة 71 ٪”.

ويرى أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أنّ “الدعم المالي (62٪) ورفع حظر التجوال (16) هي أهم ما يحتاجونه من إجراءات لمساعدتهم على البقاء مع استمرار القيود المفروضة على الحركة”.

كما أثرّ الوباء بـ”شدّة على قدرة المشاريع على الاحتفاظ بقواها العاملة. إذ قام أصحاب الأعمال والمشاريع بتخفيض العاملين بأجر لديهم بنسبة 40٪ كمعّدل، وخفض الرواتب والأجور بنسبة 36٪. وفضلاً عن الرواتب والأجور، تعتبر تكاليف الأجرة والكهرباء هي التكاليف المستمرة الأكثر شيوعاً في الأعمال ضمن جميع القطاعات”.

ونقل التقرير عن رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق جيرارد وايت، قوله، إنّ “عمل المنظمة الدولية للهجرة والمجتمع الدولي لدعم الانتعاش الاقتصادي وخلق فرص العمل في العراق له أهمية حاسمة الآن، وبينما لا تزال احتياجات الانتعاش من الصراع مرتفعة، فقد تسبب وباء كورونا (كوفيد -19) في تفاقم نقاط الضعف، وزاد من التحديات التي يواجهها أصحاب الأعمال والمشاريع العراقيون”.

وأضاف أن “من شأن هذا التقييم أن يكون الأساس لمشاركة المنظمة الدولية للهجرة المستمرة والواسعة في هذا القطاع ، كجزء من جهودها الرامية لدعم المهاجرين والنازحين والمجتمعات المضيفة وغيرهم من السكان المعرضين للخطر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق