سياسة وأمنية

خلافات شيعية – كردية على مرشحي الخارجية والعدل

أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود حقيبة البارزاني تمسكه بترشيح وزير المالية السابق فؤاد حسين لمنصب وزارة الخارجية، وذلك عقب الاتفاق على أن تكون الخارجية من حصة الحزب الديمقراطي، فيما قدم الاتحاد الوطني الكردستاني مرشحيه لوزارة العدل، ولفت إلى إمكانية إعادة ترشيح خالد شواني للمنصب رغم رفض القوى الشيعية لتمريره.
وقال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم، اليوم الخميس، (14 أيار 2020)، إنه “تم إعلام رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي بأن فؤاد حسين هو مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني الوحيد لتسلم حقيبة الخارجية، وفي حال عدم تمريره في البرلمان، يُمكن للحزب الذي يملك الكثير من المرشحين الأكفاء والمؤهلين، استبداله بمرشح آخر”، مستدركاً: “لكن حتى الآن لم يُحدد أي مرشح بديل”.
بدوره، قال عضو مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني، النائب هريم كمال آغا لرووداو إن “فرع الاتحاد في كركوك قدم ثلاثة مرشحين لمنصب وزير العدل في الحكومة الاتحادية وهم أمجد محمد وأركان قادر ولي كريم وشيركو عمر محمد علي، إذا ما تم اعتماد معيار التكنوقراط في الاختيار، لكن إذا تم قبول المرشحين على الأساس السياسي، فإن لدى الاتحاد مرشح سبق أن قدمه وهو خالد شواني”.
بالمقابل تؤكد القوى الشيعية رفضها تمرير فؤاد حسين لمنصب الخارجية بسبب اتهامه بارتكاب مخالفات قانونية لصالح الإقليم، كما ترفض ترشيح خالد شواني لمنصب وزارة العدل بسبب حمله السلاح ضد القوات العراقية في مدينة كركوك.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق