سياسة وأمنية

بغداد: شهادات تؤكد اغتصاب 3 متظاهرين بعد اعتقالهم

كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، اليوم السبت عن فتح تحقيق وإرسال فريق لكشف حقيقة وملابسات تعرض متظاهرين للاعتقال، والاغتصاب على يد قوات أمنية.

وأكد متظاهرون في ساحة التحرير وسط بغداد وقوع حادثة الاغتصاب للمتظاهرين الثلاثة بعد اعتقالهم من قبل قوة أمنية.

وقال عضو المفوضية علي البياتي، في تصريح صحفي: إنه “رأينا خبر اغتصاب ثلاثة متظاهرين بالقرب من ساحة التحرير، وسط العاصمة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأجرينا اتصالا بقيادة عمليات بغداد التي كان ردها الرسمي أنها لم تسجل أي حالة اعتداء في الساحة، كما لم تكن هناك مشاكل”.

وأضاف البياتي، أن “عمليات بغداد، أبلغتنا أنه سيتم التحقق والتقصي أكثر من الحادثة، معلنا ً، أن فريقا بعثته المفوضية العليا لحقوق الإنسان، إلى ساحة التحرير، للتأكد من تعرض 3 متظاهرين للاعتداء الجنسي، والتواصل مع المحتجين”.

من جهته أكد المتظاهر، الناشط في مجال حقوق الإنسان، علي المكدام، من داخل ساحة التحريرأن ثلاثة شباب من متظاهرين  التحرير، تم اعتقالهم على يد قوات مكافحة “الشغب”، في ساحة الخلاني.

وأضاف المكدام، قائلا: “إن المتظاهرين الثلاثة، تعرضوا حسب إفادة أحدهم، لاغتصاب وحشي، والضرب بالعصي، والهراوات، والتعذيب في مناطق حساسة بأدوات جارحة “الموس”، ومن ثم تم إخلاء سبيلهم”.

وأشار المكدام، إلى أن الشباب تعرضوا لجريمة بحق الأعراف، والإنسانية مما جعلهم يمتنعون عن البوح بالحادثة للإعلام خوفا من الفضيحة، وبسبب وضعهم النفسي، والصحي، عدا واحد منهم كشف ما حصل، بشرط تغير صوته وعدم إظهار وجهه.

ويطالب المتظاهر والناشط في حقوق الإنسان، في ختام حديثه، السلطات، والجهات المعنية، إنزال أشد العقوبات بمرتكبي هذه الجريمة التي لا تمت للإنسانية أو الأعراف بصلة.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق