أكدت جهات برلمانية اليوم السبت انشغال القوات الأمنية في ديالى بفرض الأتاوات عل المواطنين بدل التركيز على مهام حفظ الأمن ومواجهة الخروقات المتكررة، فيما كشفت عن وجود ملفات فساد في عمل بعض السيطرات الرئيسية في محافظة نينوى.

وكشف النائب عن محافظة ديالى رياض التميمي عن انشغال القوات الأمنية في محافظة ديالى بفرض «الأتاوات» على المواطنين في السيطرات، دون الاهتمام بالملف الأمني، ما تسبب بارتفاع نسبة الخروقات الأمنية في المحافظة.

وقال التميمي إن “تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يقوم بالهجوم على المواطنين في بعض القرى، وكذلك يهاجم وتحرق المحاصيل الزراعية، ويجب وضع خطة أمنية وتعزيز القوات العسكرية لمنع تلك الخروقات”.

ولفت إلى ان التنظيم يريد إعادة محافظة ديالى إلى مربع الطائفية من جديد، وهذا ما لا يمكن السماح به مطلقاً، حيث وجهنا كتاباً رسمياً إلى رئيس الوزراء بهذا الصدد وننتظر التحرك بشكل سريع.

إلى ذلك كشف عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى ثابت العباسي عن وجود ملفات فساد في مدخل الموصل الشرقي المؤدي إلى محافظة أربيل.

وقال العباسي: إنه “تم تثبيت وجود حالات فساد في سيطرة الشهيد سبهان شرقي الموصل”، مؤكدا أن لجنة النزاهة البرلمانية أشرت ثراء البعض من المتواجدين في تلك السيطرة.